عاجل

البث المباشر

قضية وفاة الفتاة الزرقاء تُظهر الوجه "المتشدد" لإيران

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

رغم الضجة التي أثيرت في إيران حول وفاة فتاة شابة مشجعة لكرة القدم قبل يومين والتي عرفت بـ"الفتاة الزرقاء" للون فريقها المفضل "استقلال طهران"، لم تبد الحكومة الإيرانية أي مرونة تجاه الدعوات التي انطلقت لرفع الحظر عن دخول النساء للملاعب وهو السبب الذي دفع بالفتاة سحر خداياري أن تضرم النار في نفسها وتتوفى بعد أيام متأثرة بإصاباتها.

وفي حين استمرت الانتقادات الداخلية والإدانات الدولية لموقف الحكومة الإيرانية، قال محمود واعظي، مدير مكتب الرئيس الإيراني حسن روحاني إن السماح للنساء بالدخول في المباريات الرياضية للرجال "لن يكون قرارا صحيحا".

بيان الفيفا

ونقلت وكالة الأنباء الإيرانية "إرنا" عن واعظي قوله: "لو كانت أجواء الملاعب مناسبة لسمحنا بحضور النساء لكن في ظل الوضع الحالي في الملاعب وحدوث الشتائم والاشتباكات فليس من المصلحة أن نسمح لهن".

من جهته، أشار روحاني بنفسه إلى هذه الحادثة بشكل غير مباشر، قائلاً: "الناس لديهم ما يكفي من المشقة والحزن.. يجب ألا نسمح للإهمال بخلق آلام جديدة لهم".

وعلق ناشطون إيرانيون على موقف حكومة بالقول بأنها لا تختلف عن المتشددين رغم ادعائها الاعتدال وقضية الفتاة الزرقاء فضحت زيف شعاراتهم الإصلاحية، حسب قولهم.

دعوات للمقاطعة

يأتي هذا بينما تزايدت الدعوات من قبل النشطاء المدافعين عن حقوق المرأة لكي تكون قضية وفاة سحر خداياري "الفتاة الزرقاء" فرصة لمقاطعة الملاعب حتى تسمح بدخول النساء.

وكان الاتحاد الدولي لكرة القدم " الفيفا" قد أصدر بيانا مقتضبا قدم خلاله التعازي لعائلة سحر وأصدقائها وطالب السلطات الإيرانية "بالسماح للنساء بحضور الملاعب بأمان وحرية".

هذا بينما دعت الصحفية الإيرانية والناشطة المدافعة عن حقوق المرأة، مسيح علينجاد، في مقابلة مع "بي بي سي"، الفيفا إلى فرض عقوبات على المنتخب الإيراني، قائلة "إننا لسنا بحاجة إلى كلمات فارغة من الفيفا بل نريد منه أن يعاقب فريق كرة قدم للجمهورية الإسلامية بسبب وفاة سحر خداياري بإشعال النار في نفسها بعد أن حكم عليها بالسجن لمدة 6 أشهر بسبب التسلل إلى الملعب".

كما تداول الإيرانيون عبر مواقع التواصل رسما لرسام الكاريكاتير الأردني، عمر المؤمني، يصور فيه مأساة الفتاة الزرقاء.

الضغط على إيران

بدورها، نشرت لاعبة المنتخب السويدي لكرة القدم للنساء، ماغدالينا اريكسون، صورة لقميصها كتب عليه عبارة "أنا ألعب من أجل الفتيات في إيران" وطالبت الفيفا وأي منظمة ذي صلة بالضغط على إيران لإنهاء الحظر.

من جهته، أصدرت منظمة "العفو الدولية" الحقوقية ومقرها لندن، بيانا ذكرت فيه أن "الموت المفاجئ لمشجعة كرة القدم التي أشعلت النار في نفسها يكشف عن أثر ازدراء حقوق المرأة في إيران".

أمر مؤثر

وقال مدير قسم الأبحاث والدفاع عن الشرق الأوسط وشمال أفريقيا في منظمة العفو الدولية، فيليب لوثر إن "ما حدث لسحر خداياري هو أمر مؤثر ويكشف تأثير ازدراء السلطات الإيرانية المروع لحقوق المرأة في البلاد. كانت "جريمتها" الوحيدة هي كونها امرأة في بلد تواجه فيه المرأة تمييزًا راسخًا في القانون وتلعب بأبشع الطرق التي يمكن تخيلها في كل مجال من مجالات حياتها، وحتى الرياضة".

وأكد لوثر إن إيران هي الدولة الوحيدة في العالم التي تعاقب النساء اللائي يسعين إلى دخول ملاعب كرة القدم ولذا يجب أن ينتهي هذا الحظر التمييزي فوراً ، ويجب على المجتمع الدولي، بما في ذلك الاتحاد الدولي لكرة القدم " FIFA " والاتحاد الآسيوي لكرة القدم، اتخاذ إجراءات عاجلة لإنهاء الحظر ولضمان السماح للنساء بالوصول إلى جميع الملاعب الرياضية دون تمييز أو خطر مقاضاة أو عقاب".

إعلانات

الأكثر قراءة