عاجل

البث المباشر

خامنئي يصف احتجاجات العراق بـ"المؤامرة"

المصدر: لندن - صالح حميد

وصف المرشد الإيراني علي خامنئي في ما يبدو أنه أول تعليق على احتجاجات العراق، أنها "مؤامرة من الأعداء تهدف إلى التفريق بين إيران والعراق".

وقال خامنئي في تغريدة له عبر حسابه على موقع "تويتر" إن " إيران والعراق شعبان ترتبط أجسادهم وقلوبهم وأرواحهم بوسيلة الإيمان بالله وبالمحبّة لأهل البيت وللحسين بن علي".

وأضاف: "سوف يزداد هذا الارتباط وثاقة يوماً بعد يوم. يسعى الأعداء للتفرقة، لكنهم عجزوا ولن يكون لمؤامرتهم أثر".

وفي أحدث تطورات الشأن العراقي، أعلنت مصادر طبية وأخرى من الشرطة، الاثنين، مقتل 15 في اشتباكات بشرق بغداد الليلة الماضية، فيما قالت خلية الإعلام الأمني إنه تم استخدام مفرط للقوة في اشتباكات مدينة الصدر، الأحد.

وتأتي تصريحات خامنئي ردا على هتاف: "إيران بره بره.. بغداد تبقى حرة" كأبرز الشعارات التي تتردد أصداؤها في المظاهرات المناهضة للحكومة العراقية التي عمت مدنا عدة في البلاد منذ الثلاثاء الماضي.

وجاءت الهتافات المنددة بإيران بعد أعوام من التدخل الإيراني في الشأن العراقي، الأمر الذي أدى إلى تردي الأوضاع الاجتماعية والأمنية والاقتصادية في البلاد.

وارتفع عدد قتلى الاحتجاجات التي يشهدها العراق منذ أيام إلى أكثر من 100، معظمهم من المتظاهرين، وأصيب نحو 4 آلاف آخرين، وفق ما أفادت مفوضية حقوق الإنسان، السبت.

موضوع يهمك
?
وجهت الشهبانو فرح بهلوي، زوجة الشاه الإيراني الراحل، بيانًا إلى الشعب الإيراني، بعد أن أجبرت الاحتجاجات والتضحيات النظام...

زوجة الشاه للإيرانيين: الشيطان سيرحل والأمة ستنهض زوجة الشاه للإيرانيين: الشيطان سيرحل والأمة ستنهض إيران

وطيلة أيام الاحتجاجات العراقية المستمرة، حاول مسؤولو النظام الإيراني تشويه الاحتجاجات الشعبية ودأبت وسائل إعلام إيران الرسمية على وصفها بـ "أعمال شغب"، ومحاولة ربطها بجهات خارجية بمختلف الطرق السياسية والأمنية والإعلامية.

وكان حسين شريعتمداري، ممثل المرشد الإيراني علي خامنئي طالب السبت، العراقيين بـ "احتلال السفارة الأميركية أسوة بما فعله الثوار الإيرانيون عام 1979".

وكرر شريعتمداري الاتهامات التي تكيلها الأحزاب الموالية لطهران للمتظاهرين معتبرا الاحتجاجات زاعما أن أطراف خارجية تحرك المظاهرات.

وكانت الخارجية الإيرانية وصفت الاحتجاجات في العراق بأنها "اضطرابات" وطالبت العراقيين بضرورة تهدئة الأوضاع المضطربة خوفا من استغلالها من قبل أجانب،

وذلك في بيان يبدو كأنه يتحدث باسم العراقيين الذين ترى طهران أن مصلحتهم في وقف الاحتجاجات والتظاهرات، متجاهلة مطالب الشعب العراقي الذي رفع شعارات ضد تدخلها السافر في الشأن العراقي.

هذا بينما ركز المتظاهرون العراقيون على الدور الايراني بما آلت إليه الأوضاع المعيشية والخدمية والاقتصادية المتدهورة من خلال دعم الأحزاب الموالية لها التي تهيمن على السلطة في بغداد.

وتخشى إيران أن تؤدي الاحتجاجات إلى تغيير سياسي زعزعة دور ونفوذ رجال الدين المتشددين والميليشيات الشيعية التابعة لها والتي تستخدمها في حروبها بالوكالة في المنطقة، وفق مراقبين.

كلمات دالّة

#إيران, #العراق, #خامنئي

إعلانات