صحيفة هولندية: إيران تؤوي مدبر اغتيال المعارضين

نشر في: آخر تحديث:

كشفت صحيفة "تلغراف" الهولندية أن مدبر اغتيال معارضين إيرانيين على الأراضي الهولندية، المدعو رضوان تقي، وهو مغربي - هولندي، يختبئ في إيران.

وذكرت في تقارير لها يومي السبت والأحد، أن النائب العام الهولندي يرجح أن جهاز الأمن الإيراني يحمي تقي.

وكانت هولندا قد طردت اثنين من الدبلوماسيين الإيرانيين العام الماضي بتهمة التورط مع أجهزة استخبارات طهران في التخطيط لاغتيال اثنين من المعارضين الإيرانيين اللذين يحملان الجنسية الهولندية، أحدهما محمد رضا صمدي كلاهي، المقرب من منظمة "مجاهدي خلق"، الذي قتل في مدينة ألميره، قرب العاصمة أمستردام عام 2015، والثاني القيادي الأهوازي أحمد مولى النيسي، الذي قُتل أمام منزله في مدينة لاهاي الهولندية في تشرين الثاني/نوفمبر 2017.

كما توصلت السلطات الهولندية إلى يقين بأن تقي يقف وراء اغتيال كلاهي (56 عاماً)، على الأقل، وفق الصحيفة.

وأضافت أن تقي، المطلوب من قبل السلطات الهولندية والمغربية أيضاً، لديه عدة عناوين في إيران ويتنقل من بينها تحت حماية أجهزة استخبارات طهران.

130 ألف يورو

وكانت محكمة في أمستردام قد أصدرت حكماً في تموز/يوليو الماضي بالسجن مدى الحياة على آمر الاغتيال الذي يقود إحدى العصابات الإجرامية، ويدعى نوفل إف، ويبلغ من العمر 38 عاماً، وهو أيضاً من أصل مغربي.

وذكرت الصحيفة في أحد التقارير أن تقي تعامل مع نوفل.

إلى ذلك، نقلت وسائل إعلام محلية عن المدعي العام أن نوفل كان قد استأجر اثنين من القتلة لتنفيذ جريمة كلاهي، وهما كل من أنور ب. ومورو م. وتم الحكم عليهما بالسجن، الأول 20 عاماً والثاني 25 عاماً، في نيسان/أبريل الماضي، بعد إدانتهما بتنفيذ الاغتيال ضد كلاهي الذي كان يعيش كلاجئ منذ الثمانينات.

وأطلق القاتلان النار على كلاهي عندما كان يخرج من منزله للذهاب للعمل، ما أدى إلى مقتله على الفور، ثم قاما بحرق السيارة التي استخدماها في تنفيذ الجريمة.

ووفقاً للادعاء العام، فقد استلما 130 ألف يورو من نوفل كثمن لتنفيذ عملية الاغتيال.

يذكر أنه في آب/أغسطس 2018، اتهمت محامية وزارة الخارجية الأميركية، جينيفر نيوستيد، في محكمة العدل الدولية بلاهاي، المخابرات الإيرانية باغتيال الناشط العربي الأهوازي أحمد مولى النيسي.

وكانت السلطات الأمنية الهولندية قد ذكرت أن شخصاً ملثماً ينتمي لعصابة إجرامية في مدينة روتردام الهولندية قام باغتيال النيسي بثلاث رصاصات قبل أن يلوذ بالفرار بسيارة مسروقة.

كما خصصت السلطات مكافأة قدرها 20 ألف يورو لمن يدلي بمعلومات عن العصابة.

إلى ذلك، فرض الاتحاد الأوروبي عقوبات في كانون الأول/ديسمبر الماضي ضد قسم الشؤون الداخلية بوزارة الاستخبارات الإيرانية على خلفية قيامها بتنفيذ اغتيالات لمعارضين إيرانيين في هولندا ومحاولات تفجير واغتيال أخرى في فرنسا والدنمارك ضد مجموعات المعارضة.