عاجل

البث المباشر

إيران: احتجاجات العراق ولبنان تستهدف "جبهة المقاومة"

المصدر: لندن - صالح حميد

قال نائب قائد الوحدات الخاصة بالأمن الداخلي الإيراني، العميد حبيب الله جان نثاري، إن الاضطرابات الحالية في العراق ولبنان تهدف إلى إضعاف ما أسماها "جبهة المقاومة" في المنطقة.

ووفقا لوكالة "فارس"، ذكر جان نثاري أن "جبهة المقاومة تعد أعظم إنجاز للنظام الإيراني منذ ثورة عام 1979".

ونقلت وكالة "فارس" عن المسؤول الأمني الإيراني، قوله، خلال مراسم، الاثنين، بمناسبة احتلال السفارة الأميركية السابقة بطهران واحتجاز الرهائن في 4 نوفمبر/تشرين الثاني 1979، إن "جبهة المقاومة هي من أكبر إنجازات النظام الإيراني".

ووصف جان نثاري الاحتجاجات في لبنان والعراق بأنها "اضطرابات تستهدف إشعال جبهة المقاومة". وأضاف أن "هذه الجبهة الموحدة تمتد من إيران وأفغانستان وباكستان إلى سوريا ولبنان واليمن".

من احتجاجات العراق

واعتبر المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، الأربعاء الماضي، الاحتجاجات في العراق ولبنان، بمثابة "أعمال الشغب"، في الوقت الذي ثارت فيه الاتهامات حول تورط النظام الإيراني في قمع هذه الاحتجاجات من خلال تصدير نهجه القمعي لإخماد المطالب الشعبية عبر وكلائه في هذين البلدين العربيين.

ودفعت هذه الاحتجاجات بالمتظاهرين إلى مهاجمة سفارة إيران وقنصلياتها في العراق، ليلة الأحد، حيث قتل 3 متظاهرين بالرصاص الحي وأصيب 12 من المتظاهرين والقوات الأمنية لدى مهاجمة المحتجين قنصلية إيران في كربلاء.

ويخشى قادة النظام الإيراني أن يمتد لهيب الاحتجاجات إلى داخل إيران، لذا يقومون بتصدير أساليب القمع التي اعتمدوها خلال قمع احتجاجات الطلبة عام 1999 مرورا بالقمع الدموي للانتفاضة الخضراء عام 2009، إلى مهاجمة الاحتجاجات الشعبية في إيران التي اندلعت أواخر 2017 وامتدت لمدة أسبوعين في يناير/كانون الثاني 2018.

وكانت وكالة "أسوشيتيد برس" نقلت عن مسؤولين كبار أنه بعد اندلاع الاحتجاجات المناهضة للحكومة في العراق مباشرة، قام قائد القدس الإيراني، قاسم سليماني، بالتوجه إلى بغداد، وترأس اجتماعًا لمسؤولي الأمن العراقيين حول كيفية إخماد الاحتجاجات باعتماد أساليب النظام الإيراني.

خامنئي

ويعتقد مراقبون أن الحرس الثوري الإيراني متورط في عمليات القتل من خلال القناصين والمقنعين في العراق، خاصة بعد يوم من زيارة سليماني، حيث فتحت عناصر مجهولة النار على المحتجين وسرعان ما ارتفع عدد القتلى إلى حوالي 100 شخص.

كما أن أسلوب مهاجمة المظاهرات في لبنان بواسطة الدراجات النارية، وكذلك بعناصر مدنية تحمل عصيا وهراوات، هو أسلوب معتاد للحرس في قمع احتجاجات إيران.

موضوع يهمك
?
أعاد الرئيس الأميركي دونالد ترمب التغريد بمقطعي فيديو يظهران محتجين عراقيين يشعلون النيران في إطارات لإحراق جدار مقر...

ترمب يعيد التغريد.. نيران بجدار قنصلية إيران في كربلاء أميركا

وتعتبر إيران أن أي تغيير في هذين البلدين استجابة لاستحقاقات الجماهير سيكون بمثابة فقدان ولاء الحكومتين المواليتين لطهران في كل من بغداد وبيروت، وهو ما يهدد نفوذ طهران الذي تعزز كثيرا في البلدين خلال السنوات الأخيرة.

وبالإضافة الى مهاجمة سفارة إيران في بغداد، وقنصلياتها في محافظات، أطلق المتظاهرون العراقيون حملة سياسية واقتصادية انتشرت على نطاق واسع، السبت، بعنوان "خليها تخيس"، بالتزامن مع الاحتجاجات التي انطلقت مؤخرًا في عدة مدن عراقية.

وتهدف الحملة إلى مقاطعة البضائع والسلع الإيرانية كأسلوب جديد للتعبير عن رفض الهيمنة الاقتصادية والسياسية والأمنية الإيرانية على العراق ومقدراته.

كلمات دالّة

#إيران, #العراق, #لبنان

إعلانات