عاجل

البث المباشر

إصلاحيو إيران: خامنئي مسؤول عن إراقة دماء المحتجين

المصدر: دبي - قناة العربية

أفادت مواقع إيرانية معارضة، الثلاثاء، بأن قوات الأمن تطارد محتجين في مدينة كرج غرب طهران، فيما تقع مواجهات عنيفة بين متظاهرين والأمن في مدينة ملارد التابعة لمحافظة طهران.

وحملت شخصيات إصلاحية المرشد الإيراني علي خامنئي مسؤولية الدماء التي أريقت في الاحتجاجات.

وأفادت شركة "نت بلوكس" لمراقبة أنشطة الإنترنت بتراجع معدلات الوصول إلى الشبكة في إيران إلى 4%.

وتداول ناشطون وصحافيون إيرانيون على مواقع التواصل صورا تظهر الدخان في أرجاء مدينة شيراز الإيرانية، وأشاروا إلى أن غالبية مناطق المدينة سقطت بيد المتظاهرين، كما أظهرت اللقطات مروحيات الحرس الثوري تجوب سماء المدينة.

يأتي ذلك تزامناً مع إفادة موقع إلكتروني إيراني عن تهديد الحرس الثوري للمحتجين و توعدهم برد ثوري وحاسم، فيما توعد الموالون لمرشد إيران، علي خامنئي، بإنزال قوات الباسيج لقمع الاحتجاجات في مختلف مدن البلاد.

وأفاد وزير الاتصالات الإيراني بأنه لا علم له عن موعد رفع الحجب عن الإنترنت، فالقرار وفق الوزير يرجع إلى مجلس الأمن القومي. كلام الوزير يأتي وسط سخط الإيرانيين على قطع الإنترنت منذ بدء الاحتجاجات لمنع فضح ممارسات النظام بحقهم وفق تعبيرهم.

ولكن رغم الحظر المستمر منذ يوم الجمعة وجد الإيرانييون وسائلهم لنقل الصورة إلى الخارج.

فآخر الفيديوهات المسربة تظهر فتح قوات مكافحة الشغب النار على المتظاهرين في مدينة كرج وسط إيران ويهتفون بشعارات منددة بالقمع الذين يتعرضون له خلال المظاهرات.

أما مدينة أصفهان غرب طهران، هي الأخرى استمرت فيها المواجهات العنيفة بين المواطنين وقوات مكافحة الأمن، حيث أضرم المتظاهرون النيران في عدد كبير من المباني الحكومية والبنوك، كما لحقت أضرار جسيمة في مباني البلدية ومحطات للوقود، إضافة إلى تضرر قاعدتين لقوات الباسيج جراء عمليات التخريب.

ناشطون في المعارضة أفادوا أن العرب في مدينة الأحواز يتعرضون لإبادة جماعية، حيث سقط عشرات القتلى والجرحى تحديدا في مدينتي الكورة والجراحي، حيث أرسل الحرس الثوري وقوات الشغب إمدادات كبيرة إلى هاتين المدينتين.

في المقابل حذر الحرس الثوري الإيراني المحتجين في معظم المدن الإيرانية باتخاذ إجراءات حاسمة إذا لم تتوقف المظاهرات التي بدأت بسبب رفع أسعار البنزين، ما يشير إلى أن حملة أمنية قاسية ربما تلوح في الأفق.

مسؤول في فيلق القدس ذكر أن قوات الأمن اعتقلت ما يقرب 150 شخصا، اعتبرتهم من مثيري الشغب في مقاطعة البرز بالقرب من طهران، مضيفا أن المعتقلين اعترفوا بأنهم تلقوا رواتب من داخل البلاد وخارجها لتدمير الممتلكات العامة وشن هجمات متعمدة.

هذا وزعمت وزارة الاستخبارات الإيرانية أنها حددت العديد من مثيري الشغب الذين أساءوا استخدام مظاهرات الاحتجاج الأخيرة لتدمير الممتلكات العامة والخاصة، ويجري اتخاذ تدابير مناسبة بحقهم.

إعلانات

الأكثر قراءة