عاجل

البث المباشر

الحرس الثوري: إطلاق النار تم من جهات داخل الاحتجاجات

المصدر: دبي - العربية.نت

اتهم الحرس الثوري، الأحد، جهات "داخل الاحتجاجات" بإطلاق النار على المتظاهرين من مسافات قصيرة وفق ما نقلته وكالة أنباء "فارس".

وقال نائب قائد الحرس الثوري علي فدوي "خلال التظاهرات الأخيرة تعرض الكثير من المواطنين لإطلاق النار من الخلف ومن مسافات قصيرة لا تتجاوز المتر، وهذا يعني أن إطلاق النار جرى من داخل الاحتجاجات".

"حرفوا مسار الاحتجاجات"

وأوضح أن "الاحتجاجات لو استمرت بشكل طبيعي لكانت هناك ظروف أفضل لمتابعتها ولكن نزلت حفنة من الأشرار الى الساحة وقاموا بأعمال ضد الشعب وحرفوا مسار الاحتجاجات"، وقال إن "الأشرار" قاموا بتدمير وحرق الممتلكات العامة ولدينا أفلام الكاميرات التي صورت الأحداث وتم بالطبع تحديد هويتهم.

هذا ووصف فدوي الاحتجاجات التي عمت معظم أنحاء البلاد الأسبوع الماضي بالمؤامرة.

وقال فدوي، بحسب ما نقلت وكالة مهر للأنباء "أعمال الشغب كانت عبارة عن مؤامرة كبيرة تم احتواؤها خلال 48 ساعة"، مضيفاً "جميع الأعداء ضالعون بهذه المؤامرة وكانوا على يقين بأنها سوف تنجح".

موضوع يهمك
?
أثار الشيخ اللبناني الموالي لحزب الله سامي خضرا، موجة غضب على مواقع التواصل الاجتماعي خلال اليومين الماضيين، وعاصفة...

 شيخ من حزب الله يثير عاصفة.. "إهانة" لمحتجات لبنان شيخ من حزب الله يثير عاصفة.. "إهانة" لمحتجات لبنان سوشيال ميديا
أميركا والإنترنت

إلى ذلك، اعتبر أن الأميركيين غاضبون من قطع الإنترنت في إيران لأنهم كانوا يديرون ما وصفه بـ "أعمال الشغب"، في إشارة إلى الاحتجاجات التي عمت البلاد رافضة قرار الحكومة الإيرانية رفع أسعار البنزين.

وفي نفس السياق، ألقى رئيس تكتل المستقلين في مجلس الشورى الإيراني، الأحد، باللوم على الولايات المتحدة، وما وصفه بالتدخلات الأميركية، في مسألة قطع الإنترنت خلال التظاهرات التي اندلعت الأسبوع الماضي. وقال غلام علي جعفر زاده، بحسب ما أفادت مواقع موالية لإيران، الأحد، إن التدخل الأميركي في إيران سبب قطع الإنترنت.

يذكر أن الإنترنت عاد تدريجياً، الخميس الماضي، إلى إيران، مع استمرار حجب مواقع التواصل. وفي هذا السياق، اعتبر أحمد خاتمي، عضو مجلس الخبراء، أن "المجلس قرر حجب جميع شبكات التواصل الاجتماعي الأجنبية في إيران لأن هذه التطبيقات، بحسب تعبيره، كانت تعلّم التدمير والفوضى" خلال الاحتجاجات الأخيرة.

وكانت احتجاجات عارمة انطلقت في معظم المحافظات الإيرانية، الجمعة، (15 نوفمبر)، واستمرت أكثر من 5 أيام، احتجاجاً على قرار الحكومة الإيرانية رفع أسعار البنزين. وأدت الاشتباكات بين الأمن والشرطة إلى مقتل العشرات، بحسب منظمة العفو الدولية، في حين أكدت المعارضة الإيرانية في الخارج مقتل أكثر من 300.

وقالت المعارضة الإيرانية في الخارج، ليل السبت، إن حصيلة قتلى الاحتجاجات تجاوزت 300 قتيل، وثقت أسماء 99 منهم. وأشارت إلى أن عدد جرحى الاحتجاجات تجاوز 4000 جريح، فيما زاد عدد المعتقلين عن عشرة آلاف شخص.

كلمات دالّة

#إيران, #الحرس الثوري

إعلانات