عاجل

البث المباشر

إيران تعتقل والدي ضحية بالاحتجاجات للدعوة لتجمع تأبيني

المصدر: لندن - صالح حميد

اعتقلت السلطات الإيرانية والدي الشاب بويا بختياري، الذي قتل في احتجاجات نوفمبر الماضي، لدعوتهما الناس لحضور مراسم تأبين له بمناسبة مرور أربعين يوما على مقتله، والذي يصادف بعد غد الخميس.

وتخشى السلطات أن تتحول هذه المراسم إلى مظاهرات حيث أطلقت دعوات عبر مواقع التواصل الاجتماعي لإقامة مراسم مشابهة في مختلف المحافظات الإيرانية من قبل أسر الضحايا.

ووفقا لوكالة "مهر" شبه الرسمية الإيرانية، فقد اعتقلت السلطات والد ووالدة بويا بختياري لرفضهما طلب الجهات الأمنية بإلغاء دعوة مراسم تأبينه.

ونقلت الوكالة عن "مصادر مطلعة" أن القضاء أصدر حكما بالقبض على والدي بختياري بهدف "حفظ الأمن والنظام العام" وكذلك "عدم تجدد الأعمال المسلحة ضد الشعب وتصوير قتلى التجمعات على أنهم ضحايا سقطوا بأيدي السلطات الأمنية".

وكانت وزارة الاستخبارات الإيرانية في طهران قد استدعت منوتشهر بختياري والد بويا يوم السبت الماضي، وأبلغته بأنه لا يحق للأسرة أن تقيم مراسم أربعين ابنهم في مكان عام كما أعلنوا سابقا وأن تقتصر المراسم على تجمع صغير في مسجد.

هذا بينما تستمر الدعوات عبر مواقع التواصل بإقامة تجمعات في كافة أنحاء إيران يوم 26 ديسمبر في كافة أنحاء إيران.

كما دعا الكثير من المواطنين إلى الوقوف مع أسرة بختياري والذهاب للمراسم على قبر الفقيد في مقبرة مدينة كرج، جنوب غربي طهران، تضامنا مع والديه المعتقلين.

وكانت وكالة "رويترز" قد نقلت الاثنين، عن 3 مسؤولين في وزارة الداخلية الإيرانية، أن حوالي 1500 شخص سقطوا قتلى خلال الاحتجاجات، التي بدأت في 15 نوفمبر واستمرت أقل من أسبوعين في مختلف أنحاء البلاد.

وكان من بين القتلى 17 في سن المراهقة وحوالي 400 امرأة. كما سقط قتلى من أفراد قوات الأمن والشرطة.

كما قالت 3 مصادر على صلة وثيقة بالمقربين من المرشد الإيراني، علي خامنئي، لوكالة "رويترز" في تحقيق استقصائي عن الاحتجاجات، إن خامنئي نفد صبره فيما يبدو وأمر المسؤولين بفعل كل ما يلزم لإنهاء الاحتجاجات.

إعلانات