تحطم مقاتلة للجيش الإيراني ومقتل الطيار

نشر في: آخر تحديث:

أفادت وسائل إعلام إيرانية بسقوط طائرة حربية تابعة للجيش الإيراني ومقتل طيارها في منطقة سردابه، بعد اصطدامها بقمة جبل سبلان، في محافظة اردبيل، شمال شرق إيران.

وذكرت وكالة "نادي المراسلين الشباب" التابعة لهيئة الإذاعة والتلفزيون الإيراني، أن العقيد الطيار رحماني، من قاعدة تبريز الجوية التابعة للجيش الإيراني، قتل أثناء تحطم الطائرة التي كانت تقوم بمهمة فحص طائرة عقب أعمال الصيانة.

ونقلت الوكالة عن رئيس جمعية الهلال الأحمر في محافظة أردبيل، رامين معبودي، أن الطائرة قد تحطمت بعد ارتطامها بإحدى قمم جبل سبلان، وأن الفرق تبحث عن حطامها.

وازدادت حوادث سقوط الطائرات خاصة العسكرية في إيران خلال الأشهر والسنوات الأخيرة، بسبب تهالك الأسطول الجوي الإيراني الذي يعود إلى ما قبل 45 عاما في عهد الشاه.

وبالرغم من أن إيران تخصص ميزانيات كبيرة للإنفاق العسكري، إلا أنها تواجه صعوبات كبيرة في تحديث طائرات سلاحها الجوي المتهالك، نتيجة العقوبات.

وفي أغسطس/آب الماضي، تحطمت طائرة ركاب تدريبية في مدينة غرمسار، بمحافظة سمنان وسط إيران، ما أدى إلى مقتل راكبيها الاثنين، هما المدرب مجيد فتحي نجاد، أحد عناصر مغاوير باسيج لواء "فاتحين" التابع للحرس الثوري الذي كان يقاتل في سوريا وطالبة طيران متدربة.

وفي نفس الشهر، تحطمت مقاتلة إيرانية من طراز "فانتوم F4" بعد سقوطها فوق مياه الخليج العربي، بسبب ما قالت السلطات إنه "خلل فني"، لكن الطيار ومساعده نجيا من الحادث.