جثة سليماني تصل إيران.. وأشلاء المهندس ترافقه

نشر في: آخر تحديث:

أفاد التلفزيون الرسمي الإيراني بوصول جثمان قائد فيلق القدس في الحرس الثوري، قاسم سليماني إلى إيران الأحد.

وذكرت هيئة الإذاعة والتلفزيون الإيرانية أن جثمان القائد العسكري الذي قتل في ضربة عسكرية أميركية بالعراق فجر الجمعة عاد إلى إيران الأحد.

ونقل جثمان سليماني بالطائرة إلى مدينة الأهواز في جنوب غرب البلاد.

وصل الأهواز في صندوق

إلى ذلك، بثت الهيئة تسجيل فيديو لصندوق ملفوف بالعلم الإيراني يجري إنزاله من طائرة مع عزف موسيقى عسكرية.

وسار آلاف المشيعين متشحين بالسواد في مدينة الأهواز في بث مباشر للتلفزيون الرسمي.

وأضافت الهيئة أن جثمان القيادي في الحشد الشعبي العراقي أبو مهدي المهندس الذي قتل مع سليماني في نفس الهجوم نقل أيضا إلى الأهواز.

بدوره أفاد مراسل العربية بأن جثتي المهندس وسليماني ستنقلان لاحقاً إلى طهران لإجراء فحص الحمض النووي DNA بسبب اختلاط أشلاء القتلى جراء الهجوم الأميركي.

وكانت مصادر عراقية أفادت في وقت سابق، بأنه تم التعرف على جثة سليماني التي وجدت مهشمة إلى حد كبير من خلال خاتمه.

يذكر أن سليماني، مهندس العمليات السرية لطهران في الخارج، قتل في ضربة أميركية بطائرة مسيرة على موكبه بمطار بغداد يوم الجمعة، وقضى معه نائب رئيس هيئة الحشد الشعبي أبو مهدي المهندس برفقة 4 ضباط إيرانيين، وقادة في الحشد.

وإثر الضربة توعدت ميليشيات الحشد بقيادة هادي العامري خلال التشييع في بغداد السبت، لا سيما كتائب حزب الله العراق، وعصائب أهل الحق برد موجع على تلك الضربة.

آلاف المارينز إلى الشرق الأوسط.. وترمب يتوعد

في حين غيرت الولايات المتحدة الأميركية مسار الآلاف من قوات المارينز التي كانت متجهة إلى المغرب للمشاركة في مناورات عسكرية نحو الشرق الأوسط على البارجة USS Bataan.

ويتوقع أن ينضم هؤلاء إلى أفراد من الفرقة 82 المجوقلة، أرسلوا سابقاً من قاعدة فورت براغ بولاية نورث كارولينا، إلى المنطقة، بعد مقتل قائد فيلق القدس الإيراني، قاسم سليماني.

وكان مسؤولو دفاع أميركيون، أكدوا الجمعة، توجه ما يربو على 3 آلاف جندي أميركي إضافي إلى الشرق الأوسط غداة مقتل قائد فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، قاسم سليماني. وقالوا إن القوات سترسل من الفرقة 82 المحمولة جوا كإجراء احترازي وسط تصاعد التهديدات للقوات الأميركية في المنطقة.

بدوره، توعد الرئيس الأميركي برد قاس إذا ما هاجمت إيران القواعد الأميركية في المنطقة أو مواطنين أميركيين. وقال في تغريدة على تويتر الأحد: لقد هاجمونا في السابق فرددنا، وإن هاجمونا مجدداً، وهو ما لا أنصحهم بالقيام به، فسنرد بقوة أكبر وأعنف مما سبق لهم أن رأوه".

إلى ذلك، أضاف: لقد صرفت الولايات المتحدة للتو 2 ترليون دولار على معدات عسكرية، نحن الجيش الأكبر والأفضل في العالم، ففي حال هاجمت إيران أياً من قواعدنا أو أياً من مواطنينا فسنرسل بعضاً من تلك المعدات الحديثة دون أي تردد".