عاجل

البث المباشر

سيول جنوب إيران.. 3 وفيات وخسائر مادية ومعاناة

المصدر: دبي - العربية.نت

توفي 3 أشخاص نتيجة السيول التي اجتاحت 400 قرية في محافظة سيستان وبلوشستان في الجنوب الشرقي، وكذلك هرمزغان وکرمان جنوب إيران.

ووفقاً لوسائل إعلام إيرانية، فقد خلفت السيول عشرات المصابين، وأغرقت 20 ألف وحدة سكنية ودمَرت 300 هكتار من مزارع المواطنين، وقضت على آلاف من المواشي.


ونقلت وکالة الأنباء الايرانية "إرنا" عن المتحدث باسم إدارة الطوارئ في إيران مجتبى خالدي، الاثنين، أن مواطناً في محافظة سيستان وبلوشستان، واثنين آخرين في محافظة هرمزغان، قضوا، كما أصيب آخرون إثر السيول.

بدوره قال حامد سجادي، معاون رئيس جمعية الهلال الأحمر، في محافظة سيستان وبلوشستان، لوكالة "مهر" أن 13 مدينة اجتاحتها السيول في المحافظة و200 قرية انقطعت الكهرباء والماء والاتصالات عنها لمدة 3 أيام.

هذا بينما أفادت مواقع محلية أنه بعد مرور أربعة أيام من اجتياح السيول لإقليم بلوشستان لا يزال الأهالي دون مأوى ومعونات، حيث تنشغل الحكومة المركزية عنهم بالاحتجاجات التي اشتعلت في العاصمة طهران وعدة محافظات نتيجة إسقاط الطائرة الأوكرانية.

خطر التماسيح

وفي السياق حذرت دائرة البيئة في بلوشستان من أنه نتيجة الأمطار والسيول الأخيرة ونظراً إلى فيضان الأنهر والسدود وتدنّي درجة الحرارة، من الممكن أن تترك التماسيح مناطقها المحمية وتسلك مجرى السيول لتصل إلى القرى والمزارع.

خطر التماسيح خطر التماسيح

وأوضح عزيز ساراني، النائب عن محافظة سيستان وبلوشستان في مجلس الشورى الإيراني، لوكالة تسنيم أن السيل "خطير جداً" وأدى إلى قطع 500 طريق بين المناطق والقرى، وهناك فقط طائرة إنقاذ واحدة لا يمكنها إيصال المساعدات ونقل المتضررين في نفس الوقت.

تهميش ومعاناة

ونشر عدد من المواطنين البلوش مقاطع عبر مواقع التواصل الاجتماعي يشكون التهميش ومعاناتهم في ظل إهمال الحكومة وعدم إغاثتهم من آثار السيول وتصليح دمار بيوتهم.

ويقول أحد الأطفال في مقطع مصوّر: "انظروا إلى بيوتنا، سنموت من البرد القارس، نحن مساكين، بيوتنا تدمرت".

وفي مقطع آخر، يتكلم طفل آخر: "ألسنا إيرانيين؟ أم أنكم تعرفوننا فقط عندما يصل موعد التصويت للانتخابات".

وتنتقد امرأة، موقف السلطات في مقطع: "المرشح الذي يأتي لجمع الأصوات، ألا يسمع صوت بكاء أطفالنا ليأتي ويساعدنا".

يذكر أن الأمطار الغزيرة، التي أدّت إلى سيول جارفة، بدأت منذ الخميس الماضي واجتاحت مناطق كثيرة في سيستان وبلوشستان وهرمزغان وكرمان، إلا أن الضرر الذي لحق بمناطق بلوشستان ومزارعها كان أشد مما حصل في هرمزغان وکرمان، نظراً إلی سوء المديرية وتردّي الخدمات فيها، كما أكد الكثير من المواطنين.

كلمات دالّة

#إيران

إعلانات