عاجل

البث المباشر

المعارضة الإيرانية تدعو لتشكيل ائتلاف بديل للنظام

المصدر: ستوكهولم - صالح حميد

عقدت أحزاب ومنظمات وشخصيات إيرانية معارضة منضوية تحت مظلة "مجلس القوى الديمقراطية في إيران" مؤتمرها الثالث في مدينة ستوكهولم، عاصمة السويد، السبت، بدعوة كافة قوى المعارضة للتوحد حول مطلب "إسقاط النظام" والتنازل عن الخلافات لدعم احتجاجات الداخل. وطرح المشاركون مبادرة تتمثل في تشكيل ائتلاف واسع يضم الأحزاب الرئيسية الإيرانية وأحزاب القوميات ليكون بديلاً جاهزاً للنظام الحالي يقوم بتشكيل لجنة تكلف بكتابة الدستور ومجلس مؤسسين.

من جهته، قال المتحدث باسم المجلس، أحمد مرتضائي، إن "هناك اتصالات ومشاورات مع كافة القوى المعارضة المؤمنة بإسقاط النظام من أجل توحيد الصفوف".

بدوره أكد أمين عام الحزب الديمقراطي الكردستاني، خالد عزيزي، أن "أحزاب القوميات في إيران لا تبحث عن مشاريع انفصالية، لكنها تريد نظاماً تعددياً لا مركزياً ينهي احتكار السلطة والثروة بيد قومية واحدة".

خالد عزيزي خالد عزيزي

من جانبه، أوضح أمين "الجبهة الديمقراطية الإيرانية" في الخارج، عباس خرسندي، أن "هناك قناعة باتت راسخة لدى معظم التيارات السياسية بضرورة تشكيل نظام فيدرالي في إيران لمنع إعادة إنتاج الاستبداد".

التوحد حول إسقاط النظام

أما مستشار حزب التضامن الديمقراطي الأهوازي والقيادي في المجلس، كريم عبديان بني سعيد، فطالب كافة قوى المعارضة بتأجيل الخلافات والتوحد حول مطلب إسقاط النظام واستغلال الفرصة الذهبية في ظل تصاعد انتفاضة الداخل وتشديد العزلة الدولية على النظام.

كريم عبديان بني سعيد كريم عبديان بني سعيد

إلى ذلك ذكرت ممثلة "حزب الاتحاد الديمقراطي الأذربيجاني - بيرليك"، سيمين صبري، أن "النظام المركزي أثبت بأنه كرس التمييز والتهميش ضد القوميات".

سيمين صبري سيمين صبري

كما ألقى المتحدث باسم "مجلس إدارة الانتقال الإيراني"، شهريار آهي، كلمة كأحد ضيوف المؤتمر قال فيها إن "النظام السياسي المستقبلي في إيران يجب أن يكون لا مركزياً، وأن لا يتم فيه تجاهل حقوق القوميات الإيرانية".

شهريار آهي شهريار آهي
"نظام ديمقراطي علماني"

ودعا ممثلو هذه الأحزاب والمنظمات المجتمع الدولي إلى دعم حراك الإيرانيين من أجل إقامة نظام ديمقراطي علماني يمنح حقوق شعبه ويعيش بسلام مع جيرانه والعالم.

وأعلن المجلس أن عقد مؤتمره الثالث جاء بشكل استثنائي بسبب الوضع الملتهب في إيران وحراك الشارع المستمر على الرغم من قمع النظام للمظاهرات السلمية بعنف دموي.

وفي ختام المؤتمر، عقد المجلس جلسة مشاورات مع ممثلي الأحزاب والمنظمات الإيرانية التي حضرت من مختلف الدول الأوروبية من أجل ترجمة مبادرة توحيد الصفوف.

إعلانات