6 سنوات سجن لناشطة إيرانية.. طالبت بتنحي خامنئي

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت السلطات القضائية في إيران، السبت، حكماً بالسجن 6 سنوات بحق الناشطة، نرجس منصوري، إحدى الموقعات على بيان طالب قبل أشهر باستقالة خامنئي.

كما قضت المحكمة، بحسب ما أفادت شبكة إيران انترناشيونال، بحرمانها من النشاط السياسي والاجتماعي.

وكانت منصوري من ضمن 14 ناشطة إيرانية وقعن بياناً مشتركاً، في السادس من أغسطس العام الماضي طالبن فيه بتنحي المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، وإعداد دستور جديد للبلاد.

إلى ذلك، اعتبرن في حينه أن "أربعة عقود من هذه الثيوقراطية (حكم ولاية الفقيه) قضت على حقوق نصف سكان البلاد أي النساء، ولذا يجب أن تتسع الحركة المدنية السلمية من أجل التخلص من هذا النظام المعادي للمرأة".

ودعت الناشطات خلال البيان الذي تم نشره عبر قناة "تلغرام" تم إنشاؤها لهذا الهدف في حينه، إلى "الانتقال بالكامل إلى نظام ديمقراطي وكتابة دستور جديد ينص على المساواة في الحقوق واحترام هوية المرأة وكرامتها".

إلا أنه بعد أيام قليلة على البيان، ذكرت منظمات حقوقية إيرانية أن قوات الأمن اعتقلت 3 من الناشطات الـ 14. وأكدت التقارير في حينه أن كلاً من فاطمة سبهري وحورية فرج زادة ونرجس منصوري، اعتقلن ونُقلن إلى أماكن مجهولة من قبل عناصر الأمن.