عاجل

البث المباشر

الحرس الثوري: البرلمان القادم سيكون ثورياً

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

رسم الحرس الثوري ملامح البرلمان القادم، الذي قال إنه سيكون "ثورياً"، وذلك عبر بيان له الخميس دعا فيه الشعب الإيراني للمشاركة الواسعة في الانتخابات النيابية التي ستجري غداً الجمعة.

وبينما تتصاعد دعوات المقاطعة من قبل الناشطين والأحزاب والتيارات المعارضة في الداخل والخارج، اعتبر الحرس الثوري أن "الانتخابات ستكون ملحمة أخرى في تاريخ الثورة الإيرانية وستشكل صفعة قوية أخرى إلى أميركا"، وفق ما جاء في البيان الذي نشرته وكالة "فارس".

وذكر البيان أن إيران بحاجة إلى "برلمان قوي يتمتع بالإرادة والاقتدار والدوافع لحل المشكلات الاقتصادية والمعيشية للمواطنين، وكذلك بالصمود المقتدر في مواجهة الأعداء، دفاعاً عن المصالح الوطنية ومبادئ الثورة".

وأشار إلى البيان إلى دعوة المرشد الإيراني، علي خامنئي، للمشاركة في الانتخابات من أجل "رفع مكانة النظام على الساحة الدولية".

هذا بينما تواصلت الدعوات لمقاطعة الانتخابات التي يعتبرها الكثير من الإيرانيين "معروفة النتائج مسبقاً" نظراً لرفض معظم الترشيحات و"هندسة" الانتخابات من قبل "مجلس صيانة الدستور" لصالح المتشددين، في حين أظهرت استطلاعات الرأي أن حوالي 80% من المواطنين لن يشاركوا في التصويت.

مقاطعة الانتخابات

هذا ودعت 12 ناشطة سياسية معتقلة بسجن "إيفين" إلى مقاطعة الانتخابات واعتبر "أي شخص يذهب إلى صناديق الاقتراع سيضع بصمته على زناد السلاح الذي يطلق النار على الشباب المنتفضين، وهو مؤشر على دعم النظام الحاكم وجرائمه".

كما أصدر عشرات الناشطين الأهوازيين في المنفى بيانين منفصلين دعوا فيهما الى مقاطعة ما سمّوها بـ "هزلية الانتخابات" وذكروا أن "معظم المرشحين الحاليين هم من العرب المنتسبين إلى ميليشيات الباسيج والحرس الثوري، أو من أزلام وعناصر النظام أو المقربين منهم، وبعضهم تلطخت أيديهم بدماء مناضلي الشعب العربي الأهوازي".

وشدد هولاء الناشطين على أن "مأزق النظام حالياً لا يكمن في صراع الأجنحة داخله، بقدر افتقاده للشرعية وهو ما يهدد كيانه واستمرار وجوده، وهذا يفسر دعوة مرشد النظام خامنئي، والمسؤولين، ومناشدتهم المواطنين لكي يذهبوا لصناديق الاقتراع، حتى لو لم يحبوهم".

كما اعتبروا "أي مشاركة في الانتخابات خدمة لأجندة النظام القاتل وتعزز مواقفه الإجرامية، حيث تسعى الطغمة الحاكمة إلى تشكيل برلمان من المتشددين وأيضا حكومة متشددة في العام المقبل، وكل ذلك بهدف التمهيد لنقل الحكم الديكتاتوري بشكل سلس إلى أحد أفراد عصابته وربما مجتبى خامنئي عقب وفاة والده المرشد وبدعم من قادة الحرس والتيارات الأصولية المتشددة".

كلمات دالّة

#إيران, #انتخابات

إعلانات