عاجل

البث المباشر

3 إصابات جديدة بكورونا بإيران.. وإجراءات وقائية بالعراق

المصدر: دبي – العربية.نت

أعلنت وزارة الصحة الإيرانية اليوم الخميس، أن التحاليل أثبتت إصابة ثلاثة أشخاص بفيروس كورونا المستجد.

وقال المتحدث باسم الوزارة كيانوش جاهانبور على "تويتر": "شخصان أظهرت التحاليل إصابتهما في قم وشخص في أراك، ليصل إجمالي عدد حالات الإصابة المؤكدة في إيران إلى خمسة".

بدوره أكد مستشار وزير الصحة والعلاج الطبي الإيراني علي رضا وهاب زادة تسجيل 3 حالات جديدة للإصابة بفيروس كورونا، مشيراً إلى "وجود عدد من الحالات المشتبه بها".

تعطيل الدراسة في قم

وقد شهدت مدينة قم أمس الأربعاء حالة تأهب قصوى في بعد وفاة شخصين بفيروس كورونا. وتم تعطيل الدراسة بالمدارس والجامعات والمراكز التعليمية في المدينة.

كما أرسلت السلطات "قوات إنقاذ خاصة" إلى المدينة. وقامت هذه القوات بإخلاء "مستشفى فرقاني" في قم في عملية ليلية، لتحويله إلى مركز للحجر الصحي يُنقل إليه المشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا.

من جانبه، ذكر نائب رئيس "جامعة مدينة بابل الطبية" (شمال إيران) أنه تم الاشتباه بحالتين جديدتين وتم وضعهما في الحجر الصحي.

من جهة أخرى، أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية علي ربيعي أنه "تشكيل خلية في وزارة الصحة للوقاية ومكافحة انتشار فيروس كورونا"، ضيفاً أن "الحكومة ستتخذ جميع الخطوات اللازمة" لمكافحة الفيروس "بكل قوة".

إجراءات احترازية في العراق المجاورة

أما في العراق، فقد تم إنشاء "خلية أزمة" لمتابعة تطورات انتشار فيروس كورونا في إيران المجاورة. كما أقام العراق مراكز حجر صحي عند منافذه مع إيران.

كما طالبت دائرة صحة البصرة اليوم بإغلاق المنافذ الحدودية مع إيران بشكل مؤقت أمام دخول وخروج البضائع والمسافرين بعد تسجيل حالتي الوفاة في إيران. من جهتها نفت وزارة الصحة العراقية مطالبتها بإغلاق المنافذ الحدودية مع إيران.

من جهته، أكد مراسل قناتي "العربية" و"الحدث" في البصرة أنه تم إيقاف حركة السفر بين العراق وإيران عبر منفذ الشلامجة كإجراء احترازي.

ونقلت وكالة الأنباء العراقية عن مدير المنافذ الحدودية عمر الوائلي قوله إنه "تم اتخاذ إجراءات مشددة بعد تسجيل إصابات بفيروس كورونا في إيران".

وأضاف: "الإدارة وجهت جميع المراكز الصحية العاملة في المنافذ مع إيران بضرورة تفعيل وتدقيق فحص المسافرين والبضائع في المحاجر الصحية والبيطرية العاملة بالمنافذ الحدودية".

كما أكدت "هيئة المنافذ الحدودية"، في بيان، أنها "شرعت باتخاذ الإجراءات الكفيلة للوقاية من فيروس كورونا"، وبهذا الصدد فقد وجه الوائلي "جميع العاملين في المنافذ الحدودية متابعه عمل المراكز الصحية العاملة في المنافذ مع إيران من أجل فحص كافه المسافرين والبضائع الواردة من قبل المحاجر الصحية العاملة بالمنافذ الحدودية".

وأضافت أنه "تم مخاطبه وزارة الصحة بضرورة دعم المنافذ الحدودية بمفارز طبية إضافية".

أول وفاة بكورونا المستجد بالشرق الأوسط

ومساء أمس الأربعاء، كان قد تم الإعلان عن وفاة مسنين في إيران جراء فيروس كورونا المستجد، وذلك بعد ساعات من الإعلان عن تأكيد إصابتهما بالفيروس.

موضوع يهمك
?
أكد علماء صينيون درسوا عينات من أنف وحنجرة 18 مريضاً مصاباً بفيروس كورونا المستجد أن الفيروس يسلك مسلكا شبيها...

فيروس كورونا.. شبيه بالأنفلونزا ويتخفى بلا أعراض فيروس كورونا.. شبيه بالأنفلونزا ويتخفى بلا أعراض صحة

وقال كيانوش جهانبور المتحدث باسم وزارة الصحة: "المؤسف أنهما توفيا في وحدة للعناية الفائقة بسبب تقدمهما في السن وفقدانهما المناعة".

وذكر نادي الصحافيين الشباب، وهو وكالة تعتمد على التلفزيون الحكومي، أن المريضين من سكان مدينة قم على بعد 150 كلم جنوب طهران. وليس معلوماً ما إذا كانا سافرا إلى الخارج.

وأفادت الوكالة الرسمية أن أحدهما كان من قدامى المحاربين وقد أصيب بالأسلحة الكيمياوية التي استخدمتها بغداد خلال الحرب بين العراق وإيران.

ونقلت الوكالة الرسمية عن محمد رضا غدير، مدير الخدمات الصحية في قم، قوله إن مستشفيين "تم تحضيرهما استعداداً للحجر الصحي" لحالات الإصابة بفيروس كورونا. وأكد أن "انتشار فيروس كورونا في قم تحت السيطرة ولا نريد أن يقلق الناس".

وهذه المرة الأولى في الشرق الأوسط التي يتوفى فيها مرضى يعانون من الفيروس الذي تسبب بأكثر من 2200 حالة وفاة منذ ظهوره في الصين.

وأدى الفيروس إلى إصابة أكثر من 74 ألفا في الصين. ووصل إلى قرابة 30 دولة في سائر أنحاء العالم.

إعلانات