شاهد.. مصابو كورونا مكدسون بمستشفى كلستان الإيراني

نشر في: آخر تحديث:

كشف مساعد قسم العلاج بجامعة کلستان للعلوم الطبية، سراج الدين عارف نيا، عن الأوضاع الحرجة داخل المستشفيات المخصصة لعلاج المصابين بفيروس "كورونا المستجد"، في محافظة کلستان شمالي إيران.

قال عارف نيا، في تصريحات أدلى بها الأحد لموقع "إيران إنترنشيونال" الإيراني إن "أسرَّة المستشفيات المخصصة لعلاج مرضى الجهاز التنفسي الحاد كورونا بمحافظة کلستان امتلأت، ولم تعد تسع المرضى الجدد".

وأضاف: "لقد تم إعداد فندق الرياضة في محافظة کلستان بسعة 200 سرير لإيواء المرضى الذين تعافوا ولكنهم لا يزالون بحاجة للحجر الصحي".

ودعا إلى ضرورة "أن تكون لدينا المرافق اللازمة، لأداء واجباتنا، الآن حجم الترقيد أعلى بكثير من حجم التسريح".

وأكد مساعد العلاج بجامعة کلستان للعلوم الطبية أن "هناك كثيرًا من الضغط على الطاقم الطبي".

وحث المواطنين على "الامتناع عن المراجعة غير الضرورية للمستشفيات"، مضيفًا: "إذا كانت لديهم أعراض شديدة فليراجعوا المستشفيات، وفي أثناء وجودهم بالمستشفى يجب أن يتعاملوا بصبر أکثر".

وكشف تفشي فيروس كورونا في إيران، التي تعد إحدى النقاط الرئيسية لانتشار الوباء، عن حجم النقص بالمعدات والتجهيزات الطبية في المستشفيات الإيرانية المخصصة لعلاج المصابين بفيروس "كورونا المستجد".

وبينما نفى المسؤولون الحالة الحرجة التي تعانيها محافظة كلستان، صرح عبدالرضا فاضل، رئيس جامعة کلستان للعلوم الطبية، الخميس الماضي، بأن مستشفيات المحافظة يرقد بها 854 مريضًا يُشتبه في إصابتهم بفيروس كورونا، وقد تم أخذ العينات من 74 منهم، فكانت نتائج الاختبار إيجابية لـ37 فقط.

والجمعة الماضية، أغلقت السلطات الإيرانية مداخل المحافظات الشمالية الثلاث، کلستان ومازندران وکيلان، وبدأت فرض الرقابة والقيود على دخول السيارات والمسافرين في 14 محافظة أخرى.

يُذكر أن المحافظات الثلاث، کيلان ومازندران وکلستان، التي فرضت حظرًا صارمًا على دخول السيارات والمسافرين من بين المحافظات التي تفشى فيها فيروس كورونا على نطاق واسع.