عاجل

البث المباشر

المجر ترحّل إيرانيين مصابين بكورونا بسبب سلوكهما العدواني

المصدر: بودابست – فرانس برس

أعلنت وزارة الداخلية في المجر أمس الجمعة، أنها سترحل طالبين إيرانيين من البلاد ومن الاتحاد الأوروبي بعدما أصيبا بفيروس كورونا المستجد ولم يحترما أوامر الحجر الصحي.

وقال بيان صادر عن الوزارة إن "الطالبين الإيرانيين المسجلين في نظام الطلبة سيرحّلان. فقد غادر الرجلان قاعة الحجر الصحي في المعهد الصحي لأمراض الدم والأمراض المعدية في المشفى المركزي، من دون تصريح ولا ثياب واقية".

وتلقت السلطات المجرية اللوم أيضاً على الطالبين لسلوكهما العدواني تجاه الموظفين في المبنى حيث وضعا في العزل.

وأضافت الوزارة أن إجراء الترحيل لن يُنفذ قبل أن تسمح حالتاهما الصحية بذلك. وأرفق القرار بمنعهما من الدخول إلى المجر لمدة ثلاث سنوات.

وسجّلت المجر حتى مساء الجمعة 19 إصابة بالفيروس، وأكثر من نصف الإصابات تعود لطلاب إيرانيين يستفيدون من منح دراسية من الحكومة المجرية.

وفي هذا السياق، أقام رئيس الحكومة المجري فيكتور أوربان ربطاً بين الهجرة وفيروس كورونا المستجد الذي "جاء به الأجانب وينتشر في صفوفهم".

وقال الزعيم القومي في حوار يومي مع الإذاعة المجرية: "نرى أن الفيروس جاء به الأجانب خصوصاً وهو ينتشر في صفوفهم".

وبرّر أوربان قرار الحكومة غلق الجامعات في البلاد بـ"وجود كثير من الأجانب هناك".

موضوع يهمك
?
أعلن مساعد وزير الصحة الإيراني، رضا ملك زاده، عن رفضه نظرية المؤامرة القائلة إن تفشي فیروس کورونا كان في سياق "حرب...

مسؤول إيراني بارز يكذب نظرية المؤامرة حول تفشي كورونا مسؤول إيراني بارز يكذب نظرية المؤامرة حول تفشي كورونا إيران

وأضاف: "ليس صدفة ظهور الفيروس أولا عند الإيرانيين"، وتابع "لا نستطيع فصل عشرات آلاف الطلبة الأجانب عن الطلبة المجريين".

وتابع أوربان: "نخوض حربا على جبهتين، جبهة الهجرة وجبهة فيروس كورونا المستجد، وهما مرتبطتان لأن كلاهما ينتشران عبر التنقلات".

وضاعفت بودابست عام 2018 عدد المنح للأجانب، ليرتفع عدد المستفيدين من 2500 إلى 5000.

ومنذ ظهور الفيروس على أراضيها، علٌّقت المجر استقبال طلبات الهجرة على الحدود، واعتبرت هذا الإجراء وقائياً. وقالت الحكومة إنه يمكن أن يكون طالبو اللجوء قد مرّوا عبر إيران حيث يتفشى فيروس كورونا المستجد.

كما علّقت المجر أيضاً منح التأشيرات للمواطنين الإيرانيين. وهددت الحكومة المقيمين الإيرانيين بالسجن والطرد في حال لم يتعاونوا مع السلطات الصحية.

إعلانات