عقوبات أميركية على 5 شركات إيرانية مرتبطة بصناعة البتروكيماويات

نشر في: آخر تحديث:

أعلنت وزارة الخزانة الأميركية، اليوم الخميس، عن عقوبات جديدة على 5 شركات إيرانية مرتبطة بصناعة البتروكيماويات.

وكانت الخزانة الأميركية قد قالت في بيان الأربعاء، إن الولايات المتحدة استهدفت عدداً من الشركات في الصين وهونغ كونغ وجنوب إفريقيا في جولة جديدة من العقوبات المرتبطة بإيران فيما يتعلق بالبتروكيماويات.

ومن بين الكيانات المستهدفة ثلاث شركات صينية هي: داليان غولدن صن للاستيراد والتصدير، وتيانياي إنترناشيونال، وأوشنج شيب مانجمنت.

وقال البيان إن العقوبات تستهدف أيضا شركة الاستثمار للأمن الاجتماعي التابعة للقوات المسلحة في إيران.

وقبل أشهر فرضت الولايات المتحدة عقوبات على أكبر مجموعة قابضة للبتروكيماويات في إيران لدعمها الحرس الثوري الإيراني، في خطوة اعتبرت أنها تهدف إلى تجفيف منابع تمويل القوة العسكرية الإيرانية.

وأعلنت حينها وزارة الخزانة الأميركية أن وزارة النفط الإيرانية منحت العام الماضي شركة خاتم الأنبياء، الذراع الاقتصادية والهندسية للحرس الثوري، عشرة مشاريع في صناعات النفط والبتروكيماويات بقيمة 22 مليار دولار، أي أربعة أضعاف الميزانية الرسمية للحرس الثوري الإيراني.

وكانت وثائق مالية ومحاورات مع مصادر بصناعة النفط اطلعت عليها رويترز، أظهرت أن رُبع منصات الحفر النفطي في إيران أصبح معطلا عن العمل بفعل العقوبات الأميركية الخانقة على صناعة النفط في إيران، الأمر الذي ينطوي على ضربة للقطاع في الأجل الطويل.

ومن المحتمل أن يضر تراجع نشاط الحفر بقدرة إيران عضو منظمة أوبك على إنتاج النفط من الحقول الأقدم والذي يستلزم مواصلة الضخ للحفاظ على مستوى الضغط والإنتاج.

وسيجعل ذلك من الصعب على إيران زيادة الإنتاج إلى مستواه قبل العقوبات إذا خفت حدة التوتر مع الولايات المتحدة.