"أنجلينا جولي إيران" تضرب مجددا.. أتسلل الفيروس لسجنها؟

نشر في: آخر تحديث:

أعلن محامي نجمة "إنستغرام" الشهيرة في إيران، سحر تبر، الملقبة بـ "أنجلينا جولي إيران"، أن موكلته المعتقلة منذ حوالي ستة أشهر، نقلت من القاطع العام إلى الحجر الصحي داخل السجن بعد ظهور علامات على إصابتها بفيروس كورونا.

وبينما قال المحامي، بيام درفشان، لوكالة "فارس" إن الخبر أكدته سحر لوالدتها خلال اتصال هاتفي من داخل السجن أمس الأحد، نفت رئيسة سجن النساء في مدينة الري، جنوب طهران، إصابتها.

يذكر أن تبر شخصية بارزة على "إنستغرام" داخل إيران، وقد ألقي القبض عليها في سبتمبر الماضي، بتهمة "إهانة المقدسات، والتشجيع على الفساد".

تهم خطيرة

وكانت الفتاة البالغة من العمر 21 عامًا، اعتقلت منذ أكتوبر الماضي، بسبب نشرها صورًا تظهرها شبيهة بالنجمة العالمية، أنجلينا جولي، لكن بشكل غريب جدا حيث ادعت أنها أجرت عدة عمليات تجميل لتصبح على شكل الممثلة الأميركية، لتعود وتتراجع لاحقاً.

وأكد المحامي أن موكلته تواجه تهما خطيرة هي " الإفساد في الأرض" و"التشجيع على الانحلال" و"إهانة المقدسات" و"كسب المال غير المشروع"، وكل ذلك بسبب صورها ونشاطها عبر إنستغرام.

هذا بالرغم من أن سحر اعترفت لاحقا عبر مقاطع مسجلة أنها لا تشبه الممثلة العالمية أنجلينا جولي في الحقيقة، بل كانت تتلاعب بالصور عبر الماكياج والفوتوشوب لتبدو مثلها ولم تقم بأية عمليات تجميل.

قاض "منتهك لحقوق الإنسان"

لكن المحامي يقول إن ملف القضية أحيل إلى القاضي محمد مقيسة المعروف بقساوته وتشدده، والذي وضعته الخارجية الأميركية على رأس قائمة منتهكي حقوق الإنسان في إيران، بسبب إصداره أحكاماً بالإعدام والسجن والعقوبات القاسية ضد ناشطين وصحافيين ومدافعين عن حقوق الإنسان.

وكانت القناة الثانية للتلفزيون الإيراني الحكومي بثت في أكتوبر الماضي، ما وصفتها بـ "اعترافات" سحر ، وذكرت أن المدعي العام في طهران، اتهمها بـ "الترويج للعنف ونشر الإباحية وتشجيع الشباب على الفساد".

في حين قالت الفتاة في "اعترافاتها" إنها كانت تصمم الصور التي نشرتها خلال السنوات الثلاث الماضية باستخدام الفوتوشوب، لأنها كانت تريد أن تصبح مشهورة".