بكين: لا يحق لواشنطن تمديد حظر الأسلحة على طهران

نشر في: آخر تحديث:

وسط تصاعد التوتر بين واشنطن وبكين على خلفية جائحة كورونا، والاتهامات بين البلدين، دخل ملف إيران أيضا على الخط ليزيد حدة الخلافات.

فقد اعتبرت البعثة الصينية لدى الأمم المتحدة في نيويورك أن "الولايات المتحدة ليس لديها الحق في تمديد حظر الأسلحة المفروض على إيران، ناهيك عن تفعيل آلية العودة السريعة للعقوبات الأممية".

وقالت في تغريدة، الخميس، إن "الولايات المتحدة أخفقت في الوفاء بالتزاماتها بموجب القرار 2231 بالانسحاب من خطة العمل الشاملة المشتركة للاتفاق النووي الإيراني، وليس لديها الحق في تمديد حظر الأسلحة على إيران، ناهيك عن تفعيل آلية عودة العقوبات السريعة"، مضيفة أن "الحفاظ على خطة العمل الشاملة المشتركة هو الطريق الصحيح الوحيد للمضي قدماً".

يشار إلى أن الاتفاقية النووية بين إيران والولايات المتحدة وروسيا والصين وألمانيا وبريطانيا وفرنسا، والمعروفة رسمياً باسم خطة العمل الشاملة المشتركة للاتفاق النووي الإيراني (JCPOA) أبرمت في يوليو 2015 وصادق عليها مجلس الأمن (قرار رقم 2231). كما تنص أحكام القرار على انتهاء حظر الأسلحة على إيران في أكتوبر المقبل.

يذكر أن إيران قد قلصت التزاماتها على أربع مراحل منذ أن انسحب الرئيس الأميركي، دونالد ترمب، من الاتفاق النووي في مايو 2018 الذي وصفه بأنه "أسوأ صفقة على الإطلاق". وتقول الولايات المتحدة إن انتهاكات إيران لا تؤدي فقط إلى تمديد حظر الأسلحة بل عودة كل عقوبات الأمم المتحدة.

وكان المبعوث الأميركي الخاص بإيران، براين هوك، قد كتب في صحيفة وول ستريت جورنال، الأربعاء، أن واشنطن ستضمن "بطريقة أو بأخرى" استمرار حظر الأسلحة. وأضاف أن الولايات المتحدة أعدت مسودة قرار لمجلس الأمن "وستمضي قدماً في الدبلوماسية وتحشد الدعم".

وتعتمد إيران على دعم الصين وروسيا لإحباط جهود الولايات المتحدة لإطالة أمد حظر الأسلحة.