عاجل

البث المباشر

واشنطن بوست: استجابة إيران لكورونا كارثية وتهدد بقاء النظام

المصدر: واشنطن - بندر الدوشي

كشفت تقارير أميركية أن معالجة النظام الإيراني لفيروس كورونا أسقطت من قيمة النظام داخل إيران، ووسعت الفجوة ما بين الشعب والنظام الحاكم، وبات رجال الدين في طهران محل سخرية بسبب العلاجات الوهمية التي يزعمون أنها تعالج فيروس كورونا، حيث كان آخرها شرب 4 أكواب من بول الإبل، زاعمين أنها تشفي من فيروس كورونا.

وتقول صحيفة "واشنطن بوست" Washington Post في تقرير لها، إن رسما كاريكاتيريا إيرانيا أظهر معالجين تقليديين، بما في ذلك رجل دين يرتدي عمامة، يستعدان لعلاج مريض مصاب بفيروس كورونا التاجي بأربعة أكواب من بول الإبل وزيت أوراق البنفسج، وهي العلاجات التي أشاد بها بعض رجال الدين كعلاجات مؤكدة لفيروس كورونا.

ويظهر على الجدار صورة المرشد الأعلى الإيراني، علي خامنئي، وهو يرتدي قبعة ممرضة ويضع إصبعه على شفتيه، مما يشير إلى أن على النقّاد أن يلتزموا الصمت. وتم نشر الرسمة الشهر الماضي على قناة Telegram لوكالة أنباء العمل الإيرانية، قبل أن يتم حذفها بسرعة. ويظهر كشفها القصير انتقادًا نادرًا للمؤسسة الدينية الإيرانية الحاكمة من قبل وسائل الإعلام، وجاءت وسط احتجاج أوسع بين الإيرانيين على الدور الذي لعبه الملالي خلال الوباء.

ويضيف التقرير: منذ تفشي الفيروس في إيران لأول مرة في مدينة قم، قاوم الزعماء الدينيون الدعوات إلى الحجر الصحي، واحتجوا على الأوامر بإغلاق الأضرحة، واعتبروا فيروس كورونا مؤامرة أميركية، وروجوا للطب التقليدي كعلاج سحري لكوفيد-19.

وقد أغضبت أفعالهم كبار مسؤولي الصحة وأثارت الشكوك القائمة منذ فترة طويلة بين السكان الإيرانيين حول ما إذا كان رجال الدين لائقين بالحكم أصلا. وفي إيران، يرأس رجال الدين "الملالي" الحكم ويشاركون في جميع شؤون الدولة، ويقول محللون سياسيون إن ردهم الفاشل على الوباء ربما أضعف المكانة السياسية لرجال الدين في وقت كانوا تحت الضغط بالفعل.

أثناء اجتماع بالفيديو بين المرشد علي خامنئي والرئيس حسن روحاني أثناء اجتماع بالفيديو بين المرشد علي خامنئي والرئيس حسن روحاني

ومع تخبط النخبة الدينية وتصاعد الوفيات بسبب الفيروس، أبلغت إيران الآن عن وفاة 7000 تقريبًا وأكثر من 118,000 إصابة. ويقول الإيرانيون داخل البلاد إن هذا الوباء سلط الضوء على أهمية تضاؤل رجال الدين، بينما يمنح القوات المسلحة فرصة لتعزيز سلطتها. إنها ديناميكية لها انعكاسات على المستقبل السياسي لإيران، حيث تشتد المعركة لخلافة خامنئي وسط تعب الطبقة الوسطى الأكثر حداثة من الحكومة الثيوقراطية.

وتؤكد الصحيفة أنه "من المحتمل أن ينظر إلى تخبطات رجال الدين الواضحة في مكافحة الفيروس كنقطة اللاعودة لعدم الثقة العامة بين الشعب ورجال الدين والشك في قدرتهم على العمل كسلطات عقلانية في المجال السياسي أو الاجتماعي"، وفقا لما قاله مهدي خلجي، زميل في معهد واشنطن لسياسة الشرق الأدنى، في تحليل سياسي حديث.

وقال محمد (70 سنة)، وهو متقاعد من العاصمة طهران: "يمكنني أن أقول إن [رجال الدين] فقدوا مصداقية أكبر" بين الناس نتيجة تفشي المرض. وقد تحدث بشرط استخدام اسمه الأول فقط.

وقال محمد عن رجال الدين إنه كان بإمكانهم إصلاح صورتهم بمساعدة الناس أو تقديم الدعم العاطفي للضحايا، "لكنهم دمروها أكثر من خلال التفكير في أشياء لا يعرفون عنها، مثل الطب".

وقال محسن كاديفار، أستاذ الدراسات الإسلامية: "في الاستجابة للفيروس التاجي، تطرق أعضاء الحرس الثوري والميليشيات المتحالفة معها إلى علاجات علماء الدين، ووزعوا مجموعة من الصلوات التي أوصى بها خامنئي كحماية من الفيروس". لكنه أضاف "أعتقد أن الناس يعرفون أن هذا العرض كان مسخرة. بشكل عام، أعتقد أن كلا من الأسلحة الدينية والعسكرية للنظام فقدت مصداقيتها".

موضوع يهمك
?
حذّر باحثان أميركيان يعملان في مجال الاستخبارات من وجود أدلة متزايدة على أن إيران وحزب الله تمكنا من إنشاء خلايا نائمة...

تقرير: ميليشيا إيران بأميركا وأوروبا جاهزة للثأر لسليماني تقرير: ميليشيا إيران بأميركا وأوروبا جاهزة للثأر لسليماني إيران

ويقول التقرير: لقد ضرب الفيروس قادة إيران بشدة، وأزهق حياة كبار رجال الدين، بمن فيهم أول سفير لإيران لدى الفاتيكان، وممثل خامنئي في لانغرود في شمال إيران، وعضو في مجلس الخبراء المكلف باختيار المرشد الأعلى المقبل".

وتوفي عضو الجمعية، هاشم باثاي غولبايغاني، في مارس بعد عدة أيام من إعلانه أنه شفي من الفيروس بأكل تربة من قبر الإمام الحسين، وهو شخصية مبجلة. وحتى في الوقت الذي تواصل فيه إيران صراعها مع أكبر تفشٍّ في الشرق الأوسط، فإن رئيس المنظمة الإسلامية للتنمية في إيران، وهي هيئة ثقافية ودينية مرتبطة بالمرشد الأعلى، قالت يوم الاثنين، إن جميع المساجد في إيران سوف يعاد فتحها هذا الشهر.

وبحسب التقرير، سلط الوباء الضوء على الانقسام طويل الأمد داخل صفوف رجال الدين بين أولئك الذين يدعمون دور رجال الدين في إدارة البلاد، والفصائل الدينية الأكثر تقليدية التي تقول إنه من الحكمة أن يبقوا منفصلين عن الحكومة، وحتى رجل الدين يوسف سنائي، وهو عضو سابق في مجلس صيانة الدستور الإيراني القوي، هو من بين أولئك الذين يرفضون مشاركة رجال الدين في الشؤون السياسية.

إعلانات