أدلة جديدة حول إسقاط الطائرة الأوكرانية بصاروخين للحرس الثوري

نشر في: آخر تحديث:

بعد مضي قرابة الخمسة أشهر على حادثة إسقاط الطائرة الأوكرانية في يناير الماضي بصاروخين على يد الحرس الثوري الإيراني، برزت أدلة جديدة توصل إليها فريق التحقيق الأوكراني تشير على احتمال حدوث شيء غريب داخل الطائرة قبل التفجير.

حول إمكانية حدوث شيء غريب داخل الطائرة الأوكرانية قبل أن يسقطها الحرس الثوري في يناير الماضي، وفقاً لرئيس لجنة التحقيق الأوكرانية.

الأدلة اعتبرت أن ما حدث داخل الطائرة في اللحظات التي سبقت التفجير وفي أثنائه، لا يمكن أن يحدث وفقاً لأنظمة السلامة في الطيران المدني الدولي في الظروف العادية.

مدير معهد أبحاث كييف للطب الشرعي، ألكسندر روفين، أكد لموقع "غلافكوم" أنه بحسب، أن الأدلة تشير إلى أن الركاب كانوا خارج مقاعدهم قبل أن يصيب الصاروخان الطائرة بعد لحظات من إقلاعها.

روفين أكد أن الطائرة لم تبلغ ارتفاع ثمانية آلاف قدم وقت التفجير، ما يعني عدم السماح بفك أحزمة الأمان، معتبراً أن العثور على جثث الركاب في موقع الاصطدام خارج مقاعدهم، يعني وجود حالة من الذعر قبل التفجير.

كما أشار إلى أنه يعتقد بأن شيئاً كان يحترق داخل الطائرة، وأنه قد يكون أحد الركاب كتب رسالة نصية عبر هاتفه عن ما كان يحدث، وأن مصادر إيران للهواتف والأجهزة عملية غير احترافية.

تبرز هذه الأدلة في ظل وجود خلافات متصاعدة بين أوكرانيا وإيران حول الحادثة، خصوصاً بعد اتهام فريق التحقيق الأوكراني لإيران بإزالة جزء كبير من حطام الطائرة، وتمسكها حتى اللحظة بالصندوقين الأسوديين ورفض تسليمهما إلى أي طرف ثالث يمكن له فك شفرة المعلومات.