عاجل

البث المباشر

نائب إيراني: روحاني نقل أموالا وأطنان ذهب لكردستان العراق

المصدر: دبي – مسعود الزاهد

بعد أن أحكم "الأصوليون المتشددون" الموالون للمرشد الإيراني والحرس الثوري قبضتهم على البرلمان، بعد فوزهم على الإصلاحيين والمعتدلين بأصوات الحد الأدنى في الانتخابات البرلمانية، بدأت رموز التشدد في إيران برفع أصواتها بوجه الرئيس الأصولي المعتدل حسن روحاني.

وفي هذا الخضم اتهم النائب الأصولي المتشدد جواد كريمي قدوسي، حكومة روحاني بنقل 36.1 مليار دولار و80 طنا من الذهب إلى مدينة "السليمانية" في كردستان العراق.

موضوع يهمك
?
في إيران يمكن للحجاب أن يطيح بمسؤول يعمل في وزارة الرياضة لأن ابنته لم تلتزم "خارج البلاد"، وحتى مدح مطرب أيضاً قد يعزل...

في إيران.. حجاب يطيح بمسؤول ومدح مطرب أيضاً في إيران.. حجاب يطيح بمسؤول ومدح مطرب أيضاً إيران

وحسب وكالة مهر للأنباء قال جواد كريمي قدوسي، النائب عن مدينة مشهد في جلسة لمجلس الشورى الإيراني، أمس الثلاثاء، إنه بعد زيادة سعر صرف العملة في عام 1996، أمر السيد روحاني بنقل مبلغ 36.1 مليار دولار خلال ثلاث سنوات من الخزانة إلى السليمانية.

الرئيس الإيراني حسن روحاني الرئيس الإيراني حسن روحاني
نقل 80 طنا من الذهب

وبحسب تقرير الوكالة الإيرانية الناطقة بالفارسية، أضاف قدوسي "في غضون ثلاث سنوات، وبأمر من السيد روحاني، حقنت السوق بـ36.1 مليار دولار من عملة الخزانة وانتقل المبلغ إلى ثلاث عصابات تعمل في مجال تهريب العملات والسلع والمخدرات وإلى السليمانية"، مضيفا أنه نقل 80 طناً من الذهب من إيران إلى السليمانية أيضا.

في حين، لم يقدم النائب أي تفاصيل حول الطريقة التي تم بها نقل "الأموال والذهب" إلى السليمانية في كردستان العراق كما لم يذكر الجهة التي نقلت والتي استلمت هذا المبلغ الكبير.

جواد كريمي قدوسي جواد كريمي قدوسي
فتنة بنزينية

كما انتقد النائب الذي ينتمي إلى "جبهة الصمود" المتشددة، حكومة حسن روحاني بلا هوادة قائلا: "انسحبت الولايات من الاتفاق النووي، وانخفضت أرباح ودائع الناس، وتدفقت السيولة النقدية إلى الأسواق، وفي غضون بضعة أشهر بلغ سعر الدولار الواحد 18 ألف تومان وهبطت العملة الوطنية".

وبالرغم من أن المرشد الأعلى كان المؤيد الأول لرفع سعر البنزين بنسبة 300 بالمائة في نوفمبر الماضي والذي تسبب قرار الحكومة في أوسع إحتجاجات منذ 4 عقود في إيران وقتل على إثرها 1500 محتج واعتقل ما يزيد عن 10 آلاف شخص إلا أن كريمي قدوسي ألقى اللوم على حسن روحاني وحده، واصفا القرار بـ"الفتنة البنزينية"، ودعا النواب إلى أخذ تعهد من روحاني "أن لا يكرر ما يشبه الفتنة البنزينية" على حد وصفه.

من التظاهرات الإيرانية في طهران من التظاهرات الإيرانية في طهران
بيع ممتلكات البلاد

وواصل كريمي قدوسي اتهامه لحكومة روحاني أمام زملائه في البرلمان، قائلا: "إنكم فتحتم باب سوق الأسهم هذه الأيام وتبيعون ممتلكات البلاد بالمزاد العلني دون أن تضعوا خطة، فقد نقلتم نفس لعبة الكمبيالات في أسواق صرف العملات الأجنبية والذهب والسيارات إلى سوق الأسهم، ما هي خطتكم لتدفق السيولة إلى سوق الأسهم حتى تؤدي إلى قفزة في الإنتاج، وليس إلى لعبة الكمبيالات؟''.

على صعيد آخر هدد رجل الدين المتشدد عضو مجلس تشخيص مصلحة النظام الإيراني، غلام رضا مصباحي مقدم، الرئيس الإيراني بأن البرلمان الحادي عشر الذي بدأ أعماله قبل أيام "لن يتساهل مع أداء الحكومة الضعيف".

هذا وكان رئيس البرلمان الجديد وخلفية علي لاريجاني، الجنرال محمد باقر قاليباف، قال في جلسة الأحد الماضي، إن حكومة روحاني تركز على التوجه نحو الخارج.

كما أثنى قاليباف على طريقة إدارة المرشد الإيراني علي خامنئي للبلاد وقيادته عدة مرات، قائلاً إن البرلمان الجديد سيخضع استراتيجيا للمرشد الأعلى.

كلمات دالّة

#روحاني

إعلانات