عاجل

البث المباشر

إيران تحاكم رئيس وكالة إيسنا لمقال عن اغتيالاتها بأوروبا

المصدر: صالح حميد - العربية.نت

قالت لجنة حماية الصحافيين الدولية إن رئيس وكالة أنباء إيسنا شبه الرسمية الإيرانية، علي متّقيان، أدين بتهمة نشر مقال لدبلوماسي إيراني سابق انتقد عمليات اغتيال وتفجير قامت بها المخابرات الإيرانية في أوروبا.

وقالت اللجنة إنه لم يتضح على الفور الحكم الذي صدر في القضية وما إذا كان متقيان محتجزا بعد محاكمته بتهم "نشر أكاذيب بقصد تضليل الرأي العام".

وقالت وكالة أنباء "ميزان" التابعة للقضاء الإيراني، إن متقيان يواجه عقوبة تتراوح بين شهرين إلى عامين في السجن، بالإضافة إلى 74 جلدة وغرامة مالية.

السفير الإيراني السابق لدى آلمانيا علي ماجدي السفير الإيراني السابق لدى آلمانيا علي ماجدي

وجاءت المحاكمة بعد شكوى قدمها جهاز استخبارات الحرس الثوري بعد أن نشرت "إيسنا" مقابلة موسعة في يناير 2019 مع علي ماجدي، سفير إيران السابق في ألمانيا، والذي انتقد خلالها عمليات اغتيال وتفجير وتجسس قامت بها المخابرات الإيرانية في أوروبا.

موضوع يهمك
?
أجمعت الدول الأعضاء في الاتحاد الأوروبي على فتح الحدود الداخلية فيما بينها في أجل أقصاه نهاية شهر يونيو/حزيران...

إرجاء فتح الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لما بعد يونيو إرجاء فتح الحدود الخارجية للاتحاد الأوروبي لما بعد يونيو العرب و العالم
أدلة أوروبية قوية ضد إيران

وكان ماجدي يتحدث في المقابلة عن اعتقال ألمانيا للدبلوماسي الإيراني المقيم في فيينا، أسد الله أسدي، الذي سلم قنبلة لمتهمين بمحاولة تنفيذ عملية إرهابية لتفجير مؤتمر منظمة "مجاهدي خلق" المعارضة الإيرانية في باريس في يونيو/ حزيران 2018.

وذكر ماجدي في تصريحاته التي أثارت جدلا داخليا أن "الدول الأوروبية قدمت أدلة لا يمكن إنكارها بسهولة رغم أنها لا تستطيع أن تثبت ذلك بسهولة".

ونقلت وكالة الطلبة "إيسنا" عن ماجدي قوله "نحن نواجه مشكلة داخل البلاد مثل هذه العمليات التعسفية، لكن هل يمكننا أن ننكر أنه لا توجد أمثلة على حدوث ذلك خارج الدولة؟ مثل هذه العمليات تضر بالثقة".

أسد الله أسدي أسد الله أسدي

من جهتها، قالت "لجنة حماية الصحافيين" إن الصحافي الذي كتب التقرير بالإضافة إلى ماجدي، رئيس التحرير، أثبتت إدانتهما الشهر الماضي.

يذكر أن وكالة أنباء الطلاب الإيرانيين بدأت بالعمل في عام 1999 وهي مستقلة اسمياً، ولكنها مثل وكالات الأنباء شبه الرسمية الأخرى، تعمل بموجب ترخيص من الحكومة.

ويواجه الصحافيون في إيران مضايقات من السلطات حيث سجن وعذب واعتقل وطورد واغتيل العديد منهم بسبب عملهم. كما تم اعتقال العديد من الصحافيين الأجانب كرهائن من قبل استخبارات الحرس الثوري.

كلمات دالّة

#إيران, #وكالة ايسنا

إعلانات