عاجل

البث المباشر

الصحة الإيرانية: كورونا باق معنا عامين على الأقل

المصدر: دبي - العربية.نت

مع ارتفاع عدد ضحايا الفيروس المستجد في البلاد، أصبحت إيران أكثر دول الشرق الأوسط تضرراً بالجائحة. فقد سجلت حتى الآن 204952 إصابة بكورونا، و9623 وفاة.

وأعلن وزير الصحة الإيراني، سعيد نمكي، الأحد، أن بلاده لا تزال تواجه الموجة الأولى من تفشي فيروس كورونا الذي سيبقى لمدة عامين على الأقل.

موضوع يهمك
?
رغم التصريحات ومحاولات التهدئة مازال التوتر سيد الموقف بين الجارتين، فقد أعلن وزير هندي أن الصين فقدت ما لا يقل عن 40...

الهند: قتلنا 40 صينياً على الحدود مع الجارة الهند: قتلنا 40 صينياً على الحدود مع الجارة العرب و العالم

وقال نمكي في بيان: "لا نزال في الموجة الأولى من كورونا، وسلوك الفيروس في جنوب إقليم كرمان يختلف عن سلوكه في أقاليم ومدن أخرى كهرمزغان وميناب وبندر عباس"، مضيفاً: "أكثر من 87% من المصابين بالفيروس في إيران يعانون السمنة والسكري والأمراض المزمنة".

من جهتها، أعلنت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سادات لاري، خلال مؤتمرها الصحافي اليومي المتلفز الأحد، أن "محافظات خوزستان (جنوب غرب) وهرمزغان (جنوب) وكرمنشاه (غرب) وأذربيجان الشرقية (شمال غرب) تصنف الآن باللون الأحمر، وهو أعلى مستوى من التحذير على سلم خطورة انتشار المرض الذي حددته السلطات".

إلزام السكان بالكمامات

يذكر أن الرئيس الإيراني، حسن روحاني، كان أعلن السبت أن بلاده ستبحث مسألة إلزام السكان في غضون أيام باستعمال الكمامات في الأماكن العامة والمناطق المغطاة.

وقال روحاني في تصريحات بثها التلفزيون الرسمي: "قد نجعلها إلزامية خلال أسبوع أو نحو ذلك... وبخاصة في الأماكن المزدحمة والمناطق المغطاة. لكن لا بد أولاً من توفير كمامات بأسعار معقولة".

من طهران يوم 16 يونيو من طهران يوم 16 يونيو
6 أقاليم في خطر عالٍ

إلى ذلك تجاوزت معدلات الوفاة خلال معظم أيام الأسبوع الماضي 100 حالة للمرة الأولى وذلك منذ شهرين، وهي زيادة أوضح المسؤولون أنها ترجع إلى عدم الالتزام بقواعد التباعد الاجتماعي وقلة استخدام الكمامات.

كما أضاف روحاني أن الأقاليم التي توجد بها مناطق عالية الخطورة سيكون بإمكانها فرض قيود على المستوى المحلي، لكن لا بد من موافقة وزارة الصحة والرئيس على أي قرار في هذا الشأن.

وقالت وسائل إعلام رسمية إن ستة من أقاليم إيران من أصل 31 مناطق عالية الخطورة.

ولم تفرض السلطات حجراً إلزامياً في البلاد، لكنها أغلقت المدارس وألغت المناسبات العامة وحظرت التنقل بين المحافظات الـ31 في آذار/مارس قبل أن ترفع تدريجياً القيود اعتباراً من نيسان/أبريل.

كلمات دالّة

#إيران, #كورونا

إعلانات

الأكثر قراءة