فرنسا: حكم الإعدام ضد الصحافي الإيراني زم "غير إنساني"

نشر في: آخر تحديث:

أصدرت وزارة الخارجية الفرنسية بياناً أدانت فيه إصدار حكم الإعدام ضد الصحافي روح الله زم، مدير موقع "آمد نيوز" المعارض، الذي اختطفه حرس الثوري أثناء رحلة له من باريس إلى بغداد، في أكتوبر الماضي.

ووفقا لوكالة "أسوشييتد برس" فقد طالبت الخارجية الفرنسية بإلغاء حكم الإعدام الذي وصفته بـ "غير الإنساني ويمثل ضربة خطيرة لحرية التعبير والصحافة".

في المقابل، ردت الخارجية الإيرانية على البيان الفرنسي مؤكدة أنها ترفض التدخل في شؤونها لا سيما قضية زم.

وقال المتحدث باسم وزارة الخارجية الايرانية، عباس موسوي، في مؤتمر صحافي، الأربعاء، أن المعتقلين الإيرانيين - الفرنسيين فريبا عادلخاه وروح الله زم، قد حكم عليهما وفقا للجرائم المرتكبة".

وزعم موسوي أن "إصدار الأحكام المتعلقة بجرائم المواطنين الإيرانيين تتم وفق محاكمة عادلة وضمن اختصاص المحاكم القضائية الإيرانية".

غير عادلة

من جهتها، دانت منظمة العفو الدولية حكم الإعدام ضد زم، واصفة المحكمة بـ "غير العادلة" وقالت إنها استندت على "الاعترافات القسرية" لهذا المعتقل السياسي، ودعت إلى إلغائه.

كذلك وصفت "منظمة مراسلون بلا حدود" في بيان لها حكم الإعدام ضد زم بأنه "غير مقبول" وقالت إنه "تم عقب محاكمة غير عادلة" وطالبوا بإلغائه فورا.

وقال رضا معيني، رئيس مكتب إيران وأفغانستان في "مراسلون بلا حدود" إن الحكم على روح الله زام بعقوبة غير إنسانية تم عقب اختطافه واحتجازه بشكل غير قانوني".

استدراج واعتقال

يذكر أن الحرس الثوري الإيراني أعلن في 14 أكتوبر الماضي، عن "استدراج واعتقال زم"، بينما ذكرت مصادر مطلعة أن عناصر موالية لطهران في المخابرات العراقية هي التي سلمته يوم 12 أكتوبر 2019، من مطار بغداد إلى استخبارات الحرس الثوري الإيراني فور وصوله وبعد احتجازه لساعات.

وأدت قضية اختطاف زم، إلى تفاقم الخلافات بين أجنحة النظام الإيراني حيث دعا مدير مكتب الرئيس الإيراني القضاء لمحاسبة نائب من التيار الأصولي تحدث عن اعتقال موظفين بمكتب الرئاسة على خلفية القضية.

اعترافات قسرية

وفور اعتقاله بث التلفزيون الإيراني لقطات من اعتقال زم ثم بث عدة اعترافات له، وقالت العفو الدولية ومنظمات دولية إنها مأخوذة تحت التعذيب، كما هو الحال بالنسبة للعديد من المعتقلين السياسيين في إيران.

وصدر حكم الإعدام ضد زم بعد عدة جلسات محاكمة في الشعبة 15 لمحکمة الثورة الايرانية في طهران برئاسة القاضي أبو القاسم صلواتي، الذي يعرف بقساوته وهو مصنف في قائمة عقوبات الولايات المتحدة والاتحاد الأوروبي، بسبب دوره في إصدار أحكام إعدام وسجون طويلة ضد النشطاء والمعارضين، وذلك باعتماد اعترافات قسرية مأخوذة من المتهمين تحت التعذيب، وفقاً لمنظمات حقوقية دولية.

وكان المتحدث باسم القضاء الإيراني، غلام حسين إسماعيلي، قد أعلن الثلاثاء أن روح الله زم أدين بتهمة "الفساد في الأرض" من خلال الدعاية ضد النظام والتحريض الإعلامي على التظاهرات وأعمال الشغب والعمل ضد الأمن القومي والتخابر مع أجهزة استخبارات أجنبية.