عاجل

البث المباشر

أذربيجان تنفي استخدام أجوائها لضرب مواقع إيرانية

المصدر: العربية.نت - صالح حميد

رفضت وزارة الدفاع في جمهورية أذربيجان يوم الاثنين تقريراً لموقع إخباري روسي حول استخدام مجالها الجوي في ضربات لطائرات بدون طيار استهدفت مواقع عسكرية إيرانية، في ظل تقارير غير مؤكدة تتحدث عن هجوم إسرائيلي ضد منشأة نطنز النووية الإيرانية.

موضوع يهمك
?
وسط تصاعد الاستياء من السياسات الاقتصادية التي تنتهجها الحكومة الإيرانية، ذكرت وسائل إعلام محلية الاثنين أن نوابا...

لاستجوابه.. 120 نائبا إيرانيا يعتزمون استدعاء روحاني لاستجوابه.. 120 نائبا إيرانيا يعتزمون استدعاء روحاني إيران

جاء هذا في بيان ردا على تقرير لموقع "أفيا برو" الإخباري الروسي يوم الاثنين، والذي ذكر أن نظام الرادار الروسي حدد طائرات بدون طيار هاجمت مواقع عسكرية إيرانية من خلال المجال الجوي لجمهورية أذربيجان.

وتعرضت مواقع عسكرية ونووية إيرانية إلى سلسلة من الحوادث "الغامضة" خلال الأسبوعين الماضيين كان أهمها تعرض قاعدة "خجیر" العسكرية التي تحتوي على مخازن للصواريخ، قرب موقع بارتشين العسكري، شرق طهران لانفجار مهيب في 26 يونيو/حزيران الماضي.

كما تعرضت منشأة "نطنز" النووية، إلى انفجار هائل الخميس الماضي، حيث أظهرت صور للأقمار الصناعية حدوث تخريب واسع في موقع الجيل الجديد لأجهزة الطرد المركزي المتطورة لتخصيب اليورانيوم.

موقع نطنز النووي الايراني موقع نطنز النووي الايراني

ولم تؤكد أو تنفي المصادر الرسمية الروسية أو الإيرانية التقرير الذي نشره موقع "أفيا برو" بعد. لكن وزارة الدفاع في جمهورية أذربيجان قالت إن نشر تقارير حول استخدام المجال الجوي للبلاد لمهاجمة إيران "يهدف إلى تقويض العلاقات بين باكو وطهران".

كما اعتبرت الوزارة أن "مصادر إعلامية تدعم الحكومة الأرمينية تغذي هذه المعلومات الخاطئة"، وفقا للبيان.

يذكر أن أذربيجان وأرمينيا تخوضان نزاعا حدوديا حول منطقة "قاراباغ" منذ أكثر من ثلاثة عقود.

كان المتحدث باسم الطاقة الذرية الإيرانية قد اعترف، الأحد، أن حادثة مجمع نطنز النووي تسببت في أضرار كبيرة وقد تؤدي إلى إبطاء إنتاج أجهزة الطرد المركزي المتقدمة المستخدمة في تخصيب اليورانيوم.

كان قد وقع انفجار غامض أو حريق في أحد المباني في المنشأة النووية المترامية الأطراف في 2 يونيو/تموز الجاري، مما أدى إلى تدمير جزء كبير من المبنى، حيث تراوحت التخمينات بين وجود "هجوم تخريب" أو" هجوم سيبراني" أو حتى "ضربة إسرائيلية".

وأعلن مجلس الأمن القومي الإيراني، الجمعة، أن السبب قد تم تحديده ولكن لأسباب أمنية لن تكشف الحكومة عنه، لكن رئيس منظمة الطاقة النووية الإيرانية قال الأحد إن "سيناريوهات مختلفة" يجري بحثها لمعرفة سبب الحادث.

إعلانات