عاجل

البث المباشر

المسلسل مستمر.. انفجارات قوية تضرب غرب طهران

المصدر: دبي - العربية.نت

أفادت وسائل إعلام رسمية إيرانية، الجمعة، بأن انفجارات قوية ضربت غرب طهران، وسط أنباء عن أنها وقعت في مستودعات صواريخ تابعة للحرس الثوري جنوب غرب العاصمة.

موضوع يهمك
?
اتهم النائب الإيراني جواد كريمي قدوسي، عضو لجنة الأمن القومي والسياسة الخارجية بالبرلمان الإيراني، مفتشي الوكالة الدولية...

نائب إيراني يزعم تورط مفتشي الوكالة الذرية في انفجار نطنز نائب إيراني يزعم تورط مفتشي الوكالة الذرية في انفجار نطنز إيران

فيما أشارت معلومات أخرى، عن أن الانفجارت استهدفت معسكراً لفيلق القدس التابع للحرس الثوري.

وأكد التلفزيون الإيراني الرسمي الخبر، مشيراً إلى أن الانفجارات وقعت غرب طهران في غرمدره وبلدة قدس، دون ذكر تفاصيل أخرى.

كما كشف شهود عيان عن انقطاع الكهرباء في بلدتي شهريار وقدس.

يشار إلى أن الانفجارات الغريبة كانت تكررت بشكل كبير في إيران بالآونة الأخيرة، فقد وقع انفجار الاثنين الماضي، في منطقة "باقر شهر" جنوب العاصمة طهران.

وأشارت المعلومات حينها إلى أن انفجاراً ضخماً ضرب معملاً تابعاً لشركة "سباهان برش"، كما نقلت عن سكان محليين سقوط قتيلين إثر الانفجار، وأكدت مصادر أخرى وقوع عدد من الجرحى.

أوقات عصيبة

وتعيش إيران منذ أيام أوقاتا عصيبة بعد سلسلة انفجارات غامضة ضربت البلاد، آخرها ما أعلن عنه مسؤولون أن حريقاً اندلع بمنشأة نطنز النووية لتخصيب الوقود وهي واحدة من عدة مرافق إيرانية، تخضع لتفتيش من جانب الوكالة الدولية للطاقة الذرية التابعة للأمم المتحدة.

ونشرت صور أقمار صناعية من "مصنع إنتاج أجهزة الطرد المركزي" في منشأة نطنز، قبل وبعد انفجار الخميس الماضي بالمنشأة الإيرانية. وفق ما أفاد موقع إيران إنترناشيونال.

موقع نطنز النووي الإيراني موقع نطنز النووي الإيراني

فيما أعلنت هيئة ​الطاقة الذرية​ الإيرانية، الأحد، أن الحادث الذي تعرضت له منشأة نطنز لتخصيب اليورانيوم، وقع في وحدة لإنتاج أجهزة الطرد المركزي من الجيل المتطور، وأتلف معدات دقيقة.

وأضافت الهيئة على لسان المتحدث باسمها، ​بهروز كمالوندي​، أن الحادث لم يخلف خسائر في الأرواح لكنه تسبب بأضرار مادية كبيرة بالوحدة وأتلف معدات دقيقة تستخدم في صناعة أجهزة الطرد المركزي المتطورة، المستخدمة في تخصيب اليورانيوم، مؤكدا أن المعدات لم تعد قابلة للاستخدام.

كما أشار كمالوندي إلى أن الحادث سيعيق وسيبطئ خطط ​طهران​ وعملها على إنتاج أجهزة الطرد المركزي، مشيرا إلى أن العلماء الإيرانيين سيبذلون جهدهم لتعويض الخسائر الناجمة عن الحادث.

وكشف عن أن بلاده تعتزم بناء وحدة جديدة أكبر وأكثر تطورا بدلا من تلك التي تعرضت للحادث.

ومن المقرر أن يقوم مفتشو الوكالة الدولية للطاقة الذرية بزيارة منشأة نطنز الإيرانية التي تعرضت لانفجار، ضمن سلسلة من الانفجارات الغامضة التي هزت إيران خلال الأسبوع الماضي، للتأكد ومعرفة ما حدث في ظل التعتيم في الرواية الرسمية الإيرانية.

كلمات دالّة

#العاصمة_الإيرانية

إعلانات

الأكثر قراءة