رضا بهلوي يطالب بإسقاط النظام الإيراني لمنع الاتفاقية مع الصين  

نشر في: آخر تحديث:

شن ولي عهد شاه إيران السابق رضا بهلوي، هجوما عنيفا على النظام الإيراني، ملمحا إلى أن النظام الإيراني يهرب من السقوط بالتوقيع على اتفاقيات تطيل من عمره، خاصة الاتفاق مع الصين، مطالبا الشعب الإيراني بالتحرك قبل فوات الآن وبيع البلاد إلى دول أجنبية.

وقال عبر حسابه على تويتر "كلما طالت مدة بقاء الجمهورية الإسلامية في السلطة، تم نهب كنوز إيران، وصعوبة تصحيح الأضرار المفروضة على بلادنا. الحل الوحيد على المدى الطويل لمنع مثل هذه الاتفاقات المشينة هو إزالة هذا النظام في أسرع وقت ممكن".

وكان ولي عهد شاه إيران السابق قد حذر في وقت سابق من الاتفاقية التي سيوقعها النظام الإيراني مع الصين والتي تنص على تسليم خيرات البلاد ومقدراتها للصين مقابل الحماية وإرسال قوات صينية إلى إيران وبنود خفية لم يتم الإعلان عنها.

وقال رضا بهلوي في رسالة للشعب الإيراني على حسابه في تويتر: "لقد وقع النظام الحاكم لبلدنا معاهدة مخجلة تستمر 25 سنة مع الصين، وسمح لها بنهب مواردنا الطبيعية مقابل إرسال جنودها إلى أرضنا".

وتابع: "إن استبدال الصناعات الإيرانية بالصناعة الصينية والتوقيع على هذه المعاهدة المشينة هي إجراءات تدل على السياسات السرية للحكام المتغطرسين لهذا النظام غير الإيراني والمعادي لإيران الذي يحرمكم أنتم الشعب من حقوقكم الطبيعية".

وأضاف: "يعتبر هذا العقد الذي تفاوضت عليه إيران بدعم وموافقة مباشرة من زعيمها جريمة لا يمكن التسامح معها ضد المصالح الوطنية الإيرانية". وأردف: "من الواضح أن الشروط والتفاصيل والتعديلات الكاملة على أي معاهدة أو اتفاقية وطنية يجب أن يراجعها أولاً الشعب الإيراني ويصدق عليها بعد ذلك ويوافق عليها الممثلون الشرعيون للشعب في عملية ديمقراطية تمامًا".

واعتبر أن "توقيع المعاهدة من موقف ضعف، والتي نجد أنفسنا فيها للأسف اليوم، هو توقيع تفرضه قوى أجنبية ويسمح به النظام". وختم قائلا: "إنني أدين بشدة هذه المعاهدات وأعتبرها باطلة".

وأضاف: "أيها المواطنون، إن إلحاحية الوقت تتطلب منا جميعاً، بغض النظر عن معتقداتنا السياسية المختلفة، التفكير في مصالح إيران والوقوف لمعارضة هذه المعاهدة المخزية. إن الصمت ليس خيارا".