عاجل

البث المباشر

أطباء لروحاني: ما يتفاقم ليس سعر العملة بل وفيات أحبائنا

المصدر: دبي - العربية.نت

في حين تواجه إيران أزمة حقيقة مع تزايد وفيات فيروس كورونا وتسجيل أرقام قياسية يومية من الإصابات، بعث العشرات من الأطباء، والمسعفين برسالة إلى الرئيس الإيراني، حسن روحاني، اعتبروا خلالها أن أهم مهمة لرئيس الجمهورية في ظل هذه الظروف الحرجة هي الحفاظ على أرواح الناس، قائلين: "تذكر أن ما تشهد تفاقمه في الوقت الحالي ليس سعر العملة الصعبة ولا التضخم، بل منحنى إحصاءات وفيات أعزائنا".

موضوع يهمك
?
منذ أشهر وعدو البشرية يملأ الدنيا ويشغل العالم أجمع. فالفيروس المستجد أصاب حتى الآن أكثر من 18 مليون شخص وأودى بحياة...

كورونا و"موجة ثانية".. علماء يؤكدون: ما زلنا في الأولى كورونا و"موجة ثانية".. علماء يؤكدون: ما زلنا في الأولى صحة

وتم نشر الرسالة المذكورة بعد يومين من رسالة مجلس إدارة لجان المجموعات الطبية الإيرانية إلى الرئيس الإيراني، أيضاً، والتي طالبت خلالها بإلغاء مجالس العزاء الجماعية وإلغاء امتحان دخول الجامعات، وحذرت: "مع تسجيل 200 وفاة و2000 إصابة يوميا، ففي حال عدم مراعاة التعاليم الصحية، سترتفع أعداد الوفيات خلال الأشهر الثلاثة القادمة إلى 1600 وفاة يوميا".

إيران - فرانس برس إيران - فرانس برس

وقال الأطباء في أصفهان في رسالتهم الموجهة لروحاني: "أنتم على علم بأنه مع التدابير الصحية والوقائية في العديد من البلدان، انخفض معدل الوفيات إلى أرقام منخفضة للغاية، ولكن للأسف في بلدنا تجاوز معدل الخسائر اليومية لكورونا ثلاثة أرقام ولا يزال في ارتفاع".

وفي معرض إشارتهم إلى أن الكوادر الطبية في البلاد معرضة للإرهاق عبر تحمل خسائر فادحة، أكدوا على أنه في الوقت الحالي "امتلأت سعة المستشفيات والأقسام المخصصة لكورونا، كما أن الحصول على الأدوية أمر مستحيل بالنسبة للكثير من الناس". محذرين الرئيس من أن إصدار أي تصريح يسمح بالتجمعات في ظل هذه الظروف يمثل تدميرا ذاتيا.

أهم مسؤولياتك

وأكدت الرسالة لروحاني على أن "الحفاظ على أرواح الناس في ظل هذه الظروف الحساسة والمتأزمة، هي أكبر وأهم مسؤولياتك، والتي يجب أن تبذل قصارى جهدك للقيام بمسؤوليتك هذه بناء على الحلول العلمية والتعاليم الصحية وتوجيهات الأخصائيين كما يجب توظيف جميع إمكانيات الحكومة بهذا الصدد".

هذا وأعلنت السلطات الإيرانية، الأحد، تسجيل 2685 إصابة جديدة بفيروس كورونا المستجد في 24 ساعة في رقم قياسي منذ نحو شهر في إيران التي تواجه تفشيا جديدا للوباء منذ نهاية حزيران/يونيو.

الوقع مقلق في 25 محافظة

وقالت المتحدثة باسم وزارة الصحة، سيما سدات لاري، خلال مؤتمرها الصحافي اليومي "لقد خسرنا للأسف 208 من مواطنينا الأعزاء المصابين بالفيروس"، في الساعات الـ24 الماضية. وبذلك يصل عدد الوفيات إلى 17190 في إيران.

ومنذ نهاية حزيران/يونيو تسجل البلاد زيادة ملحوظة بعدد الوفيات اليومية بالفيروس ما أرغم الحكومة على جعل وضع الكمامة في الأماكن المغلقة الزامياً.

وقالت لاري إن الوضع مقلق في 25 من محافظات البلاد الـ31 منها قم (وسط) أول بؤرة لتفشي الوباء في شباط/فبراير والتي "سجلت زيادة كبيرة بعدد حالات المرضى الذين أدخلوا المستشفيات في آذار/مارس".

وأضافت أن وزارة الصحة "لاحظت مجددا ارتفاعا في عدد المصابين الذين ينقلون يوميا إلى المستشفيات" في محافظة قم مشيرة إلى مخاوف من عودة انتشار الفيروس فيها.

الأكثر تضررا

ومع الحالات الـ2685 الجديدة التي أعلنتها وزارة الصحة يبلغ العدد التراكمي للمصابين 309437 ما يجعل من إيران البلد الأكثر تضررا في الشرق الأوسط بكوفيد-19.

ولوقف تفشي الفيروس اتخذت إيران تدابير عدة لكن دون فرض عزل أو حجر مثل باقي الدول.

وقالت لاري "العامل الرئيسي لوقف تفشي الفيروس هو تصميمنا على الالتزام بالمبادئ الصحية" على غرار "التباعد الاجتماعي وغسل اليدين بانتظام ووضع الكمامات".

كلمات دالّة

#أصفهان, #أطفهان, #روحاني

إعلانات