نووي إيران.. إدانة جديدة من الوكالة الدولية وطلب توضيح

طهران غذّت السلسلة بغاز سادس فلوريد اليورانيوم وهو المادة الأولية لأجهزة الطرد المركزي

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أفاد تقرير جديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، اليوم الأربعاء بأن إيران بدأت تضخ غاز سادس فلوريد اليورانيوم في أجهزة طرد مركزي جديدة من طراز آي.آر-2إم تم تركيبها في منشأة نطنز، في أحدث انتهاك لاتفاقها النووي مع القوى الكبرى، أقر سفير ومندوب إيران لدى المنظمة بالأمر.

وأكد أن بلاده بدأت ضخ غاز سادس فلوريد اليورانيوم UF6 في سلسلة تضم 174 جهازاً للطرد المركزي في مصنعين لتخصيب الوقود النووي في نطنز، وفقاً لما نقلته وكالة فارس للأنباء.

وكانت الوكالة كشفت أن إيران ركبت أول سلسلة من أجهزة الطرد المركزي المتطورة في محطة نطنز لتخصيب اليورانيوم تحت الأرض، والتي ينص اتفاقها مع القوى الكبرى على عدم إمكان استخدامها إلا في الجيل الأول من أجهزة "آي. آر-1".

الوكالة تطالب بالتوضيح فوراً

وطلبت من إيران تقديم توضيحات جديدة حول موقع نووي مشتبه به، معتبرةً أنّ المعلومات التي وفرتها طهران "تفتقر للمصداقية"، ومشيرة إلى ضرورة تقديم إيران تفسيرا كاملا وسريعا لوجود جزيئات من اليورانيوم المصنّع في موقع غير مصرّح عنه للوكالة.

بدوره، شدد أمين عام الوكالة الدولية للطاقة الذرية رافايل غروسي، في الكلمة التي ألقاها أمام مجلس المحافظين، اليوم الأربعاء، أن على إيران أن توضح بشكل كامل وسريع سبب وجود مادة اليورانيوم في موقع لم تعلن عنه. واعتبر أن الرد الإيراني سيكون بمثابة تهدئة المخاوف حول عدم التزامها باتفاق الضمانات.

كما دعا طهران للتعاون مع الوكالة بشكل مستمر لتوضيح ما تم التحقق منه في الموقعين النووين الذين كشف المفتشون عنهم قبل أسابيع.

يذكر أن الوكالة كانت أعلنت سابقا أنه اعتبارا من الثاني من نوفمبر الجاري، بلغ إجمالي مخزون إيران من اليورانيوم المخصّب 2442,9 كلغ. فيما يحدد الاتفاق النووي سقف تخزين اليورانيوم المخصّب عند 300 كلغ على شكل مركّب محدّد، أي ما يعادل 202,8 كلغ من اليورانيوم المخصب غير المركب.

إلى ذلك، أوضحت أن إيران مستمرة أيضا في تخصيب اليورانيوم بنقاء يصل إلى 4.5%، وهو أعلى من 3.67% مسموح بها بموجب الاتفاق النووي.