آثار رصاص ودماء.. شاهد مكان اغتيال عالم إيران النووي

ظهرت صور لسيارة عليها آثار إطلاق نار وتحمل لوحدة رقمها 191 ط 89 ورمزها 77، وبالجانب منها دماء تغطي الأرض

نشر في: آخر تحديث:

بعدما أعلنت وسائل إعلام إيرانية، الخميس، مقتل محسن فخري زادة، أحد علماء البلاد النوويين البارزين في منطقة قرب طهران، نشرت وكالة فارس صورا من مكان الاغتيال.

وظهرت صور لسيارة عليها آثار إطلاق نار وتحمل لوحدة رقمها 191 ط 89 ورمزها 77، وبالجانب منها دماء تغطي الأرض.

كما نشرت الوكالة فيديو يظهر مكان الحادث حيث تواجدت سيارات الشرطة بكثافة، مؤكدة أن فخري زاده تعرض للاغتيال بعملية تفجير وإطلاق نار.

جاء ذلك، بعدما نقلت قناة إيران إنترناشيونال عن وكالة "رجاء نيوز "للأنباء، مقتل محسن فخري زاده، أحد علماء إيران في المجال النووي والصاروخي في منطقة دماوند بمحافظة طهران.

وأفادت مصادر أن اغتيال زاده تم بمواجهة بين مسلحين مجهولين وحرسه.

وكشفت أن العالم القتيل قيادي في الحرس الثوري الإيراني، ورئيس "منظمة أبحاث الدفاع الجديدة"، موضحة أن زاده مدرج في قائمة عقوبات مجلس الأمن الدولي.

سيارة مفخخة ثم اشتباك مسلح

من جانبها، ذكرت وكالة مهر الإيرانية، أن العملية بدأت بتفجير سيارة مفخخة.

وقالت نقلا عن مصادر مطلعة أن حادث اغتیال فخري زاده بدأ في منطقة أبسرد قرب طهران أثناء مروره مع حرسه الشخصي بانفجار سیارة مفخخة أولا.

كما أضافت "المسلحون المجهولون بدؤوا بإطلاق النار المكثف على سيارته بعد توقفها وأثناء الاشتباك مع فريقه الأمني أصيب فخري زاده بجروح خطيرة ونقل إلى المستشفى حيث توفي هناك".

متهم بقيادة برنامج طهران النووي العسكري

يشار إلى أن رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو، كان ذكر في حديث له في 2018، العالم الإيراني القتيل بالاسم، وذلك بعدما اتهمت إسرائيل زاده بقيادة برنامج طهران النووي العسكري.

وكان خبراء نوويون غربيون، قد أشاروا قبل فترة، إلى أن زاده هو الرجل العسكري الغامض الذي يدير الأنشطة النووية الإيرانية، كاشفين أنه كان يعيش على الأرجح في ظل إجراءات أمنية مشددة وفي سرية لحمايته وإبقائه بعيدا عن متناول مفتشي الأمم المتحدة.

كما حدد تقرير للرقابة النووية التابعة للأمم المتحدة هذا الأسبوع محسن فخري زاده على أنه شخصية رئيسية في العمل الإيراني المشتبه به لتطوير التكنولوجيا والمهارات اللازمة لصنع القنابل الذرية.