طهران: تحديد أشخاص على صلة باغتيال فخري زاده

المتحدث باسم الحكومة: وزارة الأمن الإيرانية تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال زاده.. وحددت الأشخاص الذين أحضروا المعدات للقيام بالعملية

نشر في: آخر تحديث:

أكد المتحدث باسم الحكومة الإيرانية، علي ربيعي، اليوم الأربعاء، أن وزارة الأمن تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال العالم النووي فخري زاده.

إلى ذلك، قال ربيعي، إن "التحقيقات حول اغتيال فخري زاده تجري من جميع الجوانب، وسيتم إعداد طبيعة الرد بعد انتهاء التحقيقات"، مؤكدا أن "وزارة الأمن الإيرانية تعرفت على أشخاص على صلة باغتيال زاده، وحددت الأشخاص الذين أحضروا المعدات للقيام بعملية الاغتيال"، وذك حسب وكالة "تسنيم" الإيرانية.

وكان علي شمخاني، سكرتير مجلس الأمن القومي الإيراني، أعلن أن أجهزة المخابرات الإيرانية كانت على علم باحتمال وقوع الحادث ومكان عملية قتل محسن فخري زاده.

توقع الاغتيال!

وكشف أن أجهزة المخابرات في البلاد كانت توقعت بدقة عالية إمكانية وقوع الحادث ضد الراحل، وحتى الموقع المحتمل للحادث، لكن بسبب تواتر الأخبار في السنوات العشرين الأخيرة، لم يتم تطبيق الجدية المطلوبة لتنجح العملية. وأشار إلى أن المخابرات تلقت معلومات عن احتمال استهداف فخري زاده، ومحل استهدافه في نفس المكان الذي قتل فيه.

كما اعترف أنه على الرغم من اتخاذ الإجراءات اللازمة فيما يتعلق بحماية زاده، إلا أن استخدام أسلوب جديد وطريقة مختلفة متخصصة أديا لنجاح العملية.

وقال المسؤول الإيراني، الاثنين، في حديث أثناء جنازة فخري زاده، لإذاعة وتلفزيون إيران، إن "العدو كان يحاول قتله منذ 20 عاماً لكنه فشل حتى الآن"، بحسب تعبيره.

يشار إلى أن إيران كانت اتهمت، الاثنين، إسرائيل وجماعة "مجاهدي خلق" الإيرانية المعارضة، بالضلوع في اغتيال العالم الإيراني النووي، محسن فخري زاده.

وكان فخري زاده يترأس ما يسمى رنامج "آماد" الإيراني، الذي زعمت إسرائيل والغرب أنه عملية عسكرية تبحث في جدوى بناء سلاح نووي. وتقول الوكالة الدولية للطاقة الذرية، إن هذا "البرنامج المنظم" انتهى في عام 2003. ووافقت وكالات الاستخبارات الأميركية على هذا التقييم في تقرير عام 2007.