السجن لبريطاني في أميركا لانتهاكه العقوبات على إيران

نشر في: آخر تحديث:

قضت محكمة أميركية على مواطن بريطاني بالسجن لمدة عامين ونصف العام لخرقه العقوبات ضد البرنامج النووي الإيراني.

وأفادت وكالة "أسوشيتد برس" أن الشخص هي كولين فيشر البالغ من العمر 45 عاما، وكتبت أنه أرسل إلى السجن في فلوريدا بعد إدانته لمحاولته عقد صفقة مع إيران.

وتم القبض على فيشر في أغسطس/أب الماضي عندما عاد إلى الولايات المتحدة عقب إبرامه صفقة مع إيران، حيث اتهم بمحاولة تهريب معدات توليد الطاقة إلى إيران وتوربينات بقيمة 500 ألف دولار.

وبحسب التقرير، فإن هذه التوربينات لديها القدرة على إمداد حقول النفط الإيرانية بالطاقة، وقد عمل هذا المواطن البريطاني على تجهيزها لمدة ثلاث سنوات.

وكان رجل آخر يدعى جيمس ماهارغ، وهو مواطن أميركي ومدير تنفيذي للشركة التي استخدمها فيشر لبناء التوربينات، قد حُكم عليه سابقًا بالسجن ثلاث سنوات وأربعة أشهر.

يذكر أن أميركا تسجن العديد من الإيرانيين وغيرهم بتهم الانتهاك والتحايل والالتفاف على العقوبات المفروضة على طهران.

كما يوجد عدد من المواطنين الأميركيين في السجون الإيرانية بتهم "التجسس"، حيث تستخدمهم طهران كورقة للمساومة مع واشنطن، بحسب ما تقول منظمات حقوقية.