السمك "منفوخ" في ألمانيا.. والسبب الماء

إحدى المجلات الألمانية كشفت عن الخدعة التي يستخدمها التجار في غش الناس

نشر في: آخر تحديث:

هذا يحدث مع الملايين من البشر، يشتري أحدهم نصف كيلوغرام من الأربيان المجمد من المخزن، بنية عمل سلطة لذيذة، ليكتشف أن الكمية انخفضت إلى مجرد 300 غرام بعد ذوبانها. مجلة "ماركت" التلفزيونية الألمانية، التي تهتم باقتصاد المستهلكين، كشفت عن الخدعة التي يستخدمها منتجو السمك في غش الناس.

الفحوصات المختبرية التي أجراها المختصون على نماذج من هذا السمك "المنفوخ" كشفت، بحسب ما أوردت صحيفة "الشرق الأوسط"، أنه "غرقان بالماء". إذ يلجأ تجار السمك إلى نقع السمك بالماء قبل تجميده كي يمتص ما يكفي من الماء الذي يرفع وزن السمك كثيرا.

اتضح أيضا أنهم يضيفون إلى السمك مواد "طبيعية" تزيد من امتصاص لحم السمك للماء.

وأخضع المختصون 23 نوعا من أنواع السمك، وخصوصا الأربيان والقريدس وسمك موسى وسمك الدورادو، إلى الفحص، بعد أن اصطفوها من الكثير من المخازن المعروفة، ومن إنتاج أشهر شركات بيع السمك في ألمانيا. وكان ظاهرا أن الماء قد نفخ 12 نوعا منها بنسبة قليلة، كما كان الماء يشكل نسبة كبيرة من محتوى السمكة في خمسة نماذج أخرى. وكانت نسبة الماء عالية في ربع نماذج السمك التي فحصت، وخصوصا القشريات (الأربيان) وسمك موسى والبانغاسيوس.

وذكرت الكه موللر - هوهه، من نقابة الكيميائيين الألمان، والتي تعمل لصالح دائرة التحقيقات المتخصصة في الأغذية، أن نفخ السمك بالماء غير ضار، لكنه لا يعكس أمانة في التعامل مع المستهلك. وطالبت موللر - هوهه المنتجين بتثبيت نسبة الماء في السمك على العلب.

من جانبه قال العالم الألماني يورغ أولنشليجر، الرئيس السابق لمعهد الأبحاث السمكية: إن بعض الشركات تضيف مواد أخرى إلى السمكة بهدف زيادة امتصاص لحمها للماء. وطالب الشركات بالكشف عن هذه المواد وتثبيت تركيبتها على العلب أيضا.

في حين اعترفت إحدى الشركات المعروفة بأنها تضيف "الليمون" فقط إلى السمك بغرض زيادة امتصاصه للماء. بعض المخازن سحبت منتجات سمكية مجمدة لشركات معروفة من ثلاجاتها.