عاجل

البث المباشر

النهضة العلمية الإسلامية أنقذت أوروبا من حقبتها المظلمة

المصدر: دبي - العربية.نت

ارتبط العالم العربي والإسلامي بعلاقة وثيقة مع النجوم، ومن العلماء العرب والمسلمين من اكتشف النجوم وسماها، ومنهم من استعان بها بوصلة لرحلاته.

وشهد #علم_الفلك في العالم الإسلامي نهضة في حقبة بيت الحكمة ،الذي أنشئ في عصر هارون الرشيد ببغداد.

وقال عن هذا البيت عالم الفلك الشهير، نيل ديغراس تايسون، إن العالم لم يشهد مثيلا له مطلقاً.

كما احتضن المرصد الفلكي في بيت الحكمة علماء، مثل الجوهري والخوارزمي والصوفي.

وأصدر جداول فلكية تبين مواقع النجوم والكواكب، وأسس طرقاً لحساب تحركاتها.

واخترع علماء #بيت_الحكمة العديد من الأدوات الفلكية كالأسطرلابات، والحسابات التناظرية، والكرات الجغرافية المحلقة التي تستخدم لحساب الإحداثيات الفلكية.

واكتشف الكثير من النجوم في العصر الذهبي لعلم الفلك الإسلامي، والتي ما زالت تحمل أسماءها العربية إلى اليوم. كالطائر والذنب والدبران.

ولعب علم الفلك المتطور عند العالم الإسلامي دورا كبيرا في تعافي علم الفلك البيزنطي والأوروبي، بعد حقبة الفترة المظلمة خلال القرون الوسطى الأولى، إذ ترجمت مؤلفات بيت الحكمة للغة اللاتينية خلال القرن الثاني عشر، والتي لا تزال تعتبر مراجع معتمدة لعصرنا الحالي.

كلمات دالّة

#علم_الفلك, #بيت_الحكمة

إعلانات