عاجل

البث المباشر

أرقام مثيرة.. أين توجد ثروات المياه العذبة؟    

المصدر: دبي ـ قناة العربية

يواجه العالم أزمة مياه، حيث إن 3 في المئة فقط من مياه العالم عذبة صالحة للشرب، ثلثاها مخزن في أنهار أو جبال جليدية، وما يتبقى قليل وغير كاف.

معظم المياه العذبة، 20 في المئة تحديداً، هي مياه جوفية، بسعة حوالي 10 ملايين كيلومتر مكعب. ثم الأمطار، تعطينا نحو 119 ألف كيلومتر مكعب من المياه.

وتزود البحيرات العالم بـ91 ألف كلم مكعب من المياه العذبة، والأنهار بألفي كلم مكعب.

مصادر أخرى من المياه العذبة هي مستجمعات المياه، عبارة عن أحواض طبيعية تجري فيها مياه الأمطار أو الينابيع.

ولا تشكل المياه الصالحة للاستهلاك التي تقع على سطح الأرض سوى 0.001% من مياه العالم العذبة.

والبرازيل صاحبة أكبر ثورة مياه عذبة في العالم بأكثر من ثمانية آلاف ومئتي كلم مكعب أي 12.5 في المئة من مياه العالم الصالحة للاستهلاك ومعظمها تأتي من الأمازون.

تليها روسيا بنحو خمسة آلاف كلم مكعب، فبحيرة باكيال من أهم مصادر مياه روسيا العذبة، تمتد لـ636 كلم بعمق يفوق كلم ونصف.

أما كندا فتحتل المرتبة الثالثة بثلاثة آلاف وثلاثمئة كلم مكعب، وعدد البحيرات في كندا يفوق عدد بحيرات بقية العالم.

لكنّ بين الاستحواذ على كميات هائلة من المياه العذبة وكمية المياه العذبة المتوفرة لكل شخص في الدولة فرقاً شاسعاً.

والبرازيل صاحبة أكبر مخزون، تقع في المرتبة الثانية والعشرين من حيث كمية المياه المتوفرة لكل فرد، بينما تحتل آيسلاندا المرتبة الأولى رغم أنها التاسعة والأربعين من حيث مخزون المياه العذبة.

إعلانات