أنباء متضاربة عن وفاة مصرية في إعصار ساندي

الخارجية المصرية لم تؤكد وفاة مصريين جراء الإعصار

نشر في: آخر تحديث:
تداول مستخدمو المواقع الاجتماعية أنباء عن وفاة مصرية تدعى مي سعيد، تدرس الدكتوراه في جامعة كورلينز، نتيجة لإعصار ساندي الذي يضرب الولايات المتحدة الأمريكية.

وقال مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي إن الفتاة كانت عضوة في جماعة شباب 6 أبريل وحملة البرادعي، وإنها حصلت حديثا على درجة الدكتوراه في القانون الدولي من جامعة كورلينز، وتداولوا أيضا صورة لشهادة تخرجها.

أثار بعض مستخدمي التواصل الاجتماعي شكوكا حول صحة الخبر، لأن صفحة "فيسبوك" الخاصة بالفتاة المزعوم رحيلها اختفت فجأة، كما قال البعض إن موقع جامعة كورلينز لا يذكر أنه يقدم درجة بهذا الاسم.



ونفى محمود عفيفي، المتحدث الرسمي لحركة 6 أبريل، أن يكون هناك عضو في الجماعة بهذا الاسم، مؤكدا أنه سمع عن خبر وفاة الفتاة المصرية، مثله مثل غيره حسبما ذكرت جريدة "الوطن" المصرية.



وفي اتصال هاتفي، أكد براد ويلسون، مسؤول شؤون الطلاب بجامعة كورلينز، أن الجامعة تقدم درجة الدكتوراه في القانون الدولي، وقال إن الجامعة ليس لديها أي معلومات عن وفاة أحد طلابها في إعصار ساندي، وإن الجامعة لا تستطيع أن تكشف عن أسماء طلابها إلا بطلب رسمي.



يذكر أن الإعصار ساندي قد تسبب في مقتل 33 شخصا حتى الآن بالولايات المتحدة، منهم 17 على الأقل أمريكان. ولم تنشر وسائل الإعلام حتى الآن أسماء القتلى، أو تفصيلات عن جنسياتهم، كما لم تنشر أي وكالة أنباء أخبارا مؤكدة عن وفاة مصريين في الإعصار.