ختام مهرجان زايد للخيول بمشاركة 70 فارساً وفارسة

تولوز الفرنسية تستعد للمؤتمر الدولي الرابع للخيول العربية الأصيلة

نشر في: آخر تحديث:
احتضنت مدينة أبوظبي مهرجان الشيخ منصور بن زايد آل نهيان للخيول العربية الأصيلة التي تضمنت نهائي كأس المغفور له زايد بن سلطان آل نهيان، وختام سباقات الشيخة فاطمة بنت مبارك التي يطلق عليها الإمارتيون "أم الإمارات"، والتي كرمها المشاركون في المهرجان لدورها في تطوير رياضة الفروسية للسيدات في دولة الإمارات ودول الخليج، وزيادة إقبال الفتيات على المشاركة في سباقات الخيل، ما أسهم في انتشار هذه الرياضة وزيادة شعبيتها عالمياً والاهتمام بها إعلامياً.

وقدموا لها جائزة خاصة باسم "أم الإمارات" عبارة عن لوحة مرسومة باليد لخيل عربي أصيل تسلمتها نورا السويدي، مديرة الاتحاد النسائي، كما شمل التكريم تقديم دروع تذكارية للشيخة حصة بنت محمد بن زايد آل نهيان، والشيخة اليازية بنت زايد آل نهيان، والشيخة فاطمة بنت حمدان بن زايد آل نهيان، وتسلم الجائزة الشيخ شخبوط بن مبارك آل نهيان، والشيخة حياة الخليفة من البحرين، والشيخة منيرة آل ثاني من قطر.

وشاركت في سباقات الخيول العالمية 70 فارساً وفارسة من مختلف أنحاء العالم، ونحو 270 مدعواً من ملاك الخيول الدوليين والعرب وأطباء بيطريين وخبراء للسباقات الدولية وإعلاميون من مختلف العالم.

وحل "الريم" للشيخ منصور بن زايد آل نهيان بقيادة الفارس أحمد الكتبي بطلاً لشوط الجولة الأخيرة لكأس الشيخ زايد.

واحتلت المرتبة الأولى لجائزة الشيخة فاطمة بنت مبارك الفارسة الفرنسية دلفين ميسون، والتي قالت لـ"العربية.نت" إنها سعيدة بمشاركتها نساء عربيات وبجمال الخيول العربية، وهي تحتفظ في مزرعتها شمال باريس بأجمل الخيول العربية، وبيّنت انبهارها باهتمام دول الخليج بالخيول الاصيلة لاسيما الإمارات التي قطعت شوطاً كبيراً في ابتكار الملتقيات الرياضية الخاصة بالخيول.

وأضافت "نتطلع إلى أن تحرز الفارسات العربيات مراكز متقدمة في الملتقيات العالمية ونحن بانتظارهن في مدينة تولوز السنة المقبلة".

بينما كانت الجائزة الثانية من نصيب فارسة من النرويج، فيما احتلت أمريكا المركز الثالث.

وبلغ إجمالي الخيول المشاركة في السباقات الاربعة 54 حصاناً، وسجلت الجوائز المالية 330 ألف درهم، بما يعادل 100 ألف دولار.

وتحدثت لارا صوايا، مديرة مهرجان الشيخ منصور بن زايد للخيول العربية، لـ"العربية.نت" قائلة: "هذه الدورة من أنجح الدورات وهي تحتفي بفارسات وبطلات العالم، كما نحتفي بفرسان الخيول العالمية وملاكها وهذا العدد الكبير الذي تجاوز الـ270 مدعواً، وهم خيرة الخبراء والملاك الدوليين والأطباء البيطريين ومنظمي مهرجانات السباقات الدولية، لقد أثنوا على تنظيم مهرجان الشيخ منصور بن زايد العالمي للخيول العربية وعلى قيمة الجوائز المادية والمعنوية، ونحن على موعد مع العالم في مدينة تولوز لنحقق نفس النتائج المرجوة من الفارسات العربيات".

وأقيم على هامش المهرجان مجموعة من الأنشطة الثقافية المتعددة وسوق شعبي للفنون التقليدية ومجموعة من المعارض لرسامين متخصصين برسوم الخيول العالمية.

كما تمت تسمية مدينة تولوز الفرنسية لإقامة المؤتمر الدولي للخيول العربية الأصيلة عام 2013 يسبقها عقد مؤتمر في باريس الشهر المقبل لإطلاق الموعد الرسمي لمهرجان تولوز.