10 ملايين مغربي مهددون بـالسمنة

الوجبات السريعة وتطور نمط الحياة من أبرز أسباب زيادة الوزن

نشر في: آخر تحديث:
دق أحمد لحليمي المندوب السامي للتخطيط، ناقوس الخطر، بإعلانه أن أكثر من 10 ملايين مغربي مهددون بالسمنة، و300 ألف مغربي معرضون للسمنة في مرحلة الخطورة أو ما يعرف بالسمنة المرضية، معظمهم من النساء، بنسبة تفوق 63%.

وأرجع المندوب السامي للتخطيط انتشار السمنة في صفوف المغاربة بشكل مهول، إلى "العادات الاستهلاكية للمغاربة، خصوصا في العالم الحضري، الذي يعاني أكثر من العالم القروي، لذلك أطلب مراقبة، ليس فقط نظافة المأكولات السريعة، ولكن أيضاً السعرات الحرارية التي تحتويها، حفاظا على صحة المواطنين" على حد وصفه.

وحسب نفس المصدر، في مقابل السمنة التي يعاني منها حوالي ثلث المغاربة، لم يسجل البحث الميداني سوى 660 ألف شخص يعانون من النحافة المرضية، وهو الرقم الذي اعتبره المندوب السامي "هامشي"، مبرزا أن السمنة تهم بالخصوص الأشخاص غير النشطين، وجزءا كبيرا من ربات البيوت، ولدى المتقدمين في السن.

السمنة "موضة" المغربيات

ومن جانبها، قالت كريمة الودغيري الباحثة في علم الاجتماع لـ"العربية نت"، إن التقرير الذي جاءت به المندوبية عن كون النساء يتفوقن على الرجال في انتشار "السمنة" مرده، أن الإقبال المتزايد للمغربيات على الزيادة في الوزن تحول إلى نوع من "الموضة" لتعويض هوس كثير من الفتيات بالرشاقة والنحافة، خاصة وأن تقييم جمال المرأة المغربية في تصور الرجل المغربي يكمن في أن تكون "سمينة" مما يضفي عليها جمالا خاصا تنفرد به.

وأضافت الودغيري أن مناطق بالجنوب المغربي تراعي هذه الخصوصية، وتربي بناتها على ثقافة "السمنة" حتى تتمكن من الظفر بزوج، بواسطة استعمال أعشاب طبيعية للحصول على وزن يبدي جمالها، على حد تعبيرها.

الوجبات السريعة في قفص الاتهام

وفي ذات السياق، ثمنت مريم زهير أخصائية في التغذية والحمية في تصريح لـ "العربية.نت" ما جاء به التقرير، الذي كشف أن الوجبات السريعة الاستهلاكية وراء انتشار السمنة في صفوف المغاربة مما يهدد صحتهم.

وأشارت إلى أن الانتشار السريع لأنماط غذائية جديدة بين الشباب والأطفال، والذي يصطلح عليه بثقافة "الوجبات السريعة" والتي تعزى إلى التزايد الهائل في عدد المطاعم الجاهزة وتطور أساليب الحياة، يهدد صحة النساء والفئات النشيطة، وذلك باحتوائها على نسبة عالية من الدهون المشبعة والمهدرجة الناتجة عن تسخين الزيت في درجات عالية، الأمر الذي يؤدي إلى الإصابة بأمراض القلب والأوعية الدموية.

وأضافت زهير أن الوجبات السريعة التي تحتوي على نسب مرتفعة من الكربوهيدرات والمواد السكرية التي تكسب الجسم سعرات حرارية تفوق احتياجاته من الطاقة، الأمر الذي يؤدي إلى تراكم السعرات الحرارية في الجسم والإصابة بأمراض السكري والسمنة، على حد تعبيرها.