الربيع العربي يدخل معنى جديداً إلى القاموس الفرنسي

معجم "لاروس" أضاف تعريفاً جديداً إلى كلمة ربيع تيمناً بالثورات

نشر في: آخر تحديث:

أضاف واحد من أهم القواميس الفرنسية "لاروس" (والذي يعتبر من أكثر القواميس مبيعاً) في آخر الإصدارات المصغرة له لسنة 2014 ، تعريفاً جديداً لكلمة "ربيع". أما سبب اتخاذ هذا القرار فيعود إلى الثورات العربية التي تعاصرها الشعوب في العديد من البلدان العربية.

وقالت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية إن كلمة "printemps" أو "الربيع" باللغة العربية أصبح لها معنى جديد وتاريخي ألا وهو: "فترة زمنية تعبر الشعوب أو الأمم فيها عن رغبتها في الحرية والديمقراطية والعدالة الاجتماعية بشكل ميّال لأن يكون سلمياً".

يُذكر أن القاموس المصغر "لاروس" يتم تحديثه بشكل مستمر على عكس القواميس الأخرى كقاموس الأكاديمية الفرنسية، الذي لا يتم تحديثه أو إضافة أي كلمات جديدة إليه إلا بعد شيوعها وانتشارها بعد العشرات من السنين.

يذكر أن موجة الحرية أو الثورات اجتاحت عدداً من البلدان العربية، بدءاً من تونس، مروراً بمصر فليبيا واليمن، وسوريا التي شارفت الثورة فيها على عامها الثالث، دافعة العديد من الشهداء، ولم تنته بعد إثر تمنع الرئيس السوري عن الاستقالة، واصرار المعارضة السورية على عدم التنازل عن هذا المطلب.