عاجل

البث المباشر

الإنسان يخترق الكون بعدسة تصوّر كواكبه غير المرئية

أول صورة لكوكب خارج المجموعة الشمسية وبعيد 600 تريليون كيلومتر عن الأرض

المصدر: لندن- كمال قبيسي

استرق الإنسان البصر واخترق الكون قبل أيام، نافذا من أقطار السموات والأرض بعينيه، في خطوة صعد معها قفزا على السلم، بتمكنه لأول مرة في التاريخ من تصوير كوكب خارج مجموعته الشمسية، وبعيد أكثر من 600 تريليون كيلومتر، أي ما يحتاج إلى 63 سنة سفرا بسرعة الضوء البالغة 300 ألف كيلومتر بالثانية ليصل إليه، لكنه اختصر الطريق ورآه بلا سفر.

الكوكب Beta Pictoris b يدور حول نجم في كوكبة معروفة بالاسم نفسه، وهي تظهر في نصف الكرة الأرضية الجنوبي، ويرصدها الفلكيون بالتليسكوبات في آخر شهرين من العام فقط، طبقا لما قرأت "العربية.نت" عن الكوكبة التي لم يكن معروفا أن كوكبا يدور حول أحد نجومها إلا حين تم تصويره واكتشاف أنه ما زال رضيعا يحبو، لأنه خرج حديثا من رحم الكون، فعمره بالكاد 10 ملايين عام، لكنه أضخم بمرات من عملاق المجموعة الشمسية، أي المشتري الأكبر 1321 مرة من الأرض.

"أوضح 10 مرات مما التقطته أجيال سابقة من العدسات"

وتم تصوير الكوكب بأجهزة دقيقة الحساسية، مع الاستعانة بأخرى ذات قدرة كبيرة على التحميض الواضح في مرصد Gemini Planet Imager الموصوف بأنه "صياد" للكواكب بسلاح التصوير المباشر، لأنه معزز بأكثر الأنظمة تطورا في عالم العدسات، وبناه في التشيلي "كونسورسيوم" علمي تكاتفت فيه 16 جامعة وهيئة علمية، معظمها أميركي، وبدأ عمله قبل 3 أشهر في مهمة تستمر 3 سنوات لتصوير 600 نجم وما يدور حولها في الفضاء.

المعلومات عن الصورة التي تم التقاطها، نشرها المرصد الثلاثاء الماضي بموقعه الذي زارته "العربية.نت" في الإنترنت، ومعها نشر صورتين أخريين للنجم HR4796A في كوكبة "بيتا بيكتوريس" مع تأكيد منه بأنها "أول صورة ضوئية" يتم التقاطها لجرم خارج المجموعة الشمسية.

بدا الكوكب في الصورة "متوهجا بأشعة تحت الحمراء مصدرها الحرارة المنبعثة من عملية تكوينه" وفق ما ورد في موقع المرصد المعتبر واحدا من الأكبر بالعالم، فقطر عدسته 8 أمتار، وتلتقط صورا "أوضح 10 مرات مما التقطته أجيال سابقة من العدسات" وفق ما نقلت مواقع للأخبار العلمية عن البروفسور بروس ماسينتوش، وهو كبير فريق العلماء القيّمين على عملها.

"عثرنا عليه بساعة وصورناه بدقيقة"

وشرح آخر من الفريق، اسمه الدكتور فريدريك رنتاكيرو، أن الكواكب التي تم اكتشافها خارج المجموعة الشمسية "تعرفنا إليها بطريقة غير مباشرة عبر الحسابات الفلكية، وهذه أول مرة نختصر الطريق ونقوم بتصوير الكوكب نفسه مباشرة (..) استغرقنا ساعة لنحدد مكانه، ثم صورناه بدقيقة، وقمنا بذلك بعد أسبوع فقط من تركيز العدسة في المرصد" كما قال.

مع ذلك، ذكر البروفسور ماسينتوش أن مرصد جيميني الذي استمر بناؤه 10 سنوات، قادر فقط على تصوير الكواكب العملاقة، لأن الغلاف الجوي للأرض يشوش على العدسات ويحدث بالصور اهتزازات "لكن العمل جار حاليا للتطوير أكثر، وسيأتي يوم نمتلك فيه ما يمكننا من تصوير نقطة زرقاء بالفضاء البعيد، ثم نكتشف أنها شبيهة بالأرض تماما" على حد تعبيره.

إعلانات

الأكثر قراءة