مطبخ فلسطيني لمحاربة البطالة لدى السيدات

نشر في: آخر تحديث:

تتجه بعض الفلسطينيات إلى مواجهة البطالة بالتحول من باحثات عن وظائف إلى صاحبات مشروع، بأفكار بسيطة يراهن خلالها على تقديم المتميز.

وعوضا عن انتظار مرور فرصة، عمل البعض على خلقها، حيث ولد مطبخ يقدم الوجبات الفلسطينية التقليدية، وتعهد المشرفون على المشروع بتقديم الطبيعي فقط في الأطباق.

وأشرفت منظمة ريف للمرأة الفلسطينية على هذه المبادرة لتقديم جديد لتشغيل المرأة الفلسطينية، حيث قالت مؤسسة المشروع "لقد بدأنا منذ شهرين، المشروع جيد وناجح، ونحن بصدد كسب المال منه".

ويعمل المطبخ على تقديم أصناف فلسطينية مشهورة بوسائل بسيطة، كما ترفض العاملات فيه استخدام المواد الحفاظة وحتى المواد البلاستيكية التي استبدلنها بالزجاجية ليسهل تعقيمها.

وأضافت مؤسسة المشروع أن هذا المشروع منح الخريجات فرصة للانخراط في العمل وقضاء التزاماتهن الأسرية.

وقالت إحدى الموظفات بالمشروع "تخرجت من الجامعة ولم أعثر على وظيفة، لذلك وجدت هذا العمل، وقررت العمل هنا حتى أتمكن من المساعدة في المنزل، الناس لديهم التزامات".

ودخلت 15 امرأة سوق العمل من بوابة هذا المطبخ، ولا يقتصر عملهن على إعداد الوجبات، بل يتعداه إلى تسويقها.

وتولد عادة المشاريع الناجحة من حلم وفكرة، وفي فلسطين، يعد المشروع نموذجا نادرا.