بريطاني مثلي الجنس يقتل زوجته ويحرق بقاياها

نشر في: آخر تحديث:

ارتكب موظف بنكي مثلي الجنس، من أصول هندية، جريمة شنعاء في بريطانيا، بعد أن خنق عروسه عقب وصولها إلى بريطانيا بشهر، باستخدام خرطوم حديدي لماكينة تنظيف، وحرق جسدها في موقد لحرق القمامة للتخلص من بقاياها.

والموظف مثلي الجنس اتخذ خطوة الزواج ليخفي ميوله الجنسية، وفي محاولة لإرضاء والديه، بحسب ما ذكرت صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، أمس الثلاثاء.

والموظف، البالغ من العمر 30 عاماً، يدعى "جاسفير رام غيندي"، متهم بقتل زوجته فاركا راني (24 عاماً) في 12 سبتمبر الماضي.

واتهمت المحكمة غيندي، أمس الثلاثاء، باستخدام أنبوب حديدي لماكينة تنظيف في خنق زوجته، ثم التخلص من جثتها في محرق قمامة مجاور عمقه 22 بوصة.

وقال المتهم للمحكمة إنه تزوج استجابة لرغبة أسرته. وكان العروسان قد عقدا القران في حفل زفاف فاخر أقيم في مارس الماضي.

وسافر المتهم إلى شبه القارة الهندية رفقة أمه للبحث عن عروس، والتقى هناك بعدة نساء قبل أن يجد الشريكة الملائمة.

وانتقلت العروس الحاصلة على درجة الماجستير في العلوم وتكنولوجيا المعلومات إلى بريطانيا في أغسطس، قبل أن تلقى حتفها على يد زوجها في الشهر التالي.

وأبلغ الزوج الشرطة بواقعة اختفائها، وقال إنها تشاجرت معه في الشارع، وإنها تزوجته فقط من أجل الحصول على تأشيرة لدخول بريطانيا.