خطيبة كلوني اللبنانية تدافع عن رئيس مخابرات القذافي

نشر في: آخر تحديث:

من المتوقع أن تتصدر أمل علم الدين، خطيبة نجم هوليوود الشهير، جورج كلوني، صفحات الجرائد ومواقع الإنترنت مجدداً خلال الأسابيع المقبلة، وذلك في حال وقفت بالفعل أمام القضاء من أجل الدفاع عن صاحب السمعة السيئة في ليبيا، عبدالله السنوسي، الذي كان رئيساً لجهاز المخابرات خلال عهد العقيد معمر القذافي.

وكانت أمل علم الدين، وهي محامية بريطانية من أصل لبناني، قد أعلنت مؤخراً خطوبتها إلى نجم هوليود الشهير الفنان الأميركي جورج كلوني، فيما كشفت جريدة "ذا أوبزيرفر" الصادرة في لندن، أنها تعتزم تمثيل السنوسي والدفاع عنه أمام القضاء في الجرائم المنسوبة له خلال أكثر من أربعين عاماً، كان خلالها الساعد الأيمن للعقيد القذافي في ليبيا، ورئيس جهاز الاستخبارات الذي ارتكب انتهاكات واسعة في البلاد، بما في ذلك عمليات اغتيال وتعذيب استهدفت المعارضين للنظام.

ويعتقد غالبية الليبيين أن السنوسي هو الذي يقف وراء مجزرة سجن أبوسليم، التي راح ضحيتها أكثر من 1200 شخص في طرابلس، فضلاً عن أن محكمة فرنسية كانت قد أدانت السنوسي بالضلوع في تدبير انفجار استهدف طائرة تابعة للخطوط الجوية الفرنسية في العام 1989.

ومن المتوقع أن تبدأ المحامية علم الدين الدفاع عن السنوسي أمام المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي، والتي تتهمه بارتكاب جرائم حرب وجرائم ضد الإنسانية.

وكانت السلطات الليبية قد رفضت السماح لعلم الدين أو أي من فريق الدفاع عن السنوسي بلقائه والاجتماع به.

وقالت علم الدين لصحيفة "ذا أوبزيرفر": "إنها سابقة مخيفة أن يتم منعنا من زيارة موكلنا"، مشيرة إلى أنها عندما فشلت في الحصول على تأشيرة دخول إلى ليبيا، وتم منعها حتى من الاتصال هاتفياً مع السنوسي، تواصلت مع ابنته العنود التي كانت قد اختطفت في طرابلس بعد زيارتها لوالدها السنوسي في السجن، ومن ثم فرت هاربة إلى لندن.