وثائقيان على "العربية" عن مسلمي الأندلس

نشر في: آخر تحديث:

تعرض قناة "العربية" فيلمين عن مسلمي الأندلس، الفيلم الوثائقي الأول اسمه "المتستير: حكاية ريف أندلسي"، وقد تم عرضه على شاشة "العربية"، وسيعاد الأحد 11:30 غرينتش (2:30 ظهراً بتوقيت السعودية).

ويحكي الفيلم قصة أقدم مسجد في أوروبا تقام به الصلوات إلى اليوم، يقع ببلدة جبلية أندلسية تسمى "المنستير الملكية"، تبعد 120 كلم عن مدينة ولبة. شُيد المسجد بأمر من الخليفة الأموي عبدالرحمن الناصر في القرن العاشر الميلادي، وبعد قرون من الإهمال أعيد ترميمه سنة 1975. وإثر صدور قانون الحرية الدينية في إسبانيا، فتح المسجد أبوابه في وجه المصلين، وهو قبلة اليوم للمسلمين الإسبان الذين يلتقون فيه سنوياً لإحياء "أيام الثقافة الإسلامية" التي تنظمها في شهر أكتوبر من كل سنة بلدية "المنستير الملكية". وعلى امتداد أربعة أيام تعم الاحتفالات البلدة التي تستعيد روحها الأندلسية المتجذرة في التاريخ.

أما الفيلم الثاني واسمه "رجال البحر المنسيون" يعرض غداً الأحد 17:30 غرينتش (8:30 مساء بتوقيت السعودية)، والإعادة بعد غد الاثنين 11:30 غرينتش (2:30 ظهراً بتوقيت السعودية).

يحكي الفيلم قصة في القرن السابع عشر الميلادي عندما طُرد الموريسكيون المسلمون من بلدتهم هورناشوس الأندلسية، وقد شكل طردهم مأساة إنسانية كبيرة، حيث نزع منهم أبناؤهم وأملاكهم. وفي المغرب استقروا بمدينة سلا ( قرب الرباط)، وكان لهم استقلال ذاتي، إذ تولوا حكم المدينة لسنوات، وقد حملوا معهم إلى المغرب عاداتهم الأندلسية التي أثروا بها في المجتمع المغربي، كما كان لهم نشاط هام في التجارة والصيد البحري. الفيلم يعرض أحد المتحدرين من هذه الأسر الموريسكية، والذي يحكي عن تجربته وتعلقه الوجداني بالأرض الإسبانية التي طرد منها أجداده.

الفيلم من إنتاج مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات، وقد وجه مركز دراسات الأندلس وحوار الحضارات الشكر إلى رئيسه الشرفي الأمير عبدالعزيز بن فهد، على دعمه أنشطة المركز، بما في ذلك إنتاج الفيلمين.