عاجل

البث المباشر

"العربية" في برنامج يجمع الشعراء والتاريخ والجغرافيا

د. اليحيى يسير على خطى شعراء العرب 24 ألف كيلومتر

المصدر: العربية.نت

جزيرة العرب منبع العرب والإسلام. هذه أكثر من مجرد عبارة رنانة، حيث أنجزت قناة "العربية" مشروعاً تلفزيونياً مثيراً يجمع بين الجغرافيا والتاريخ والأدب الرفيع.

"على خطى العرب" برنامج أسبوعي تفتتح به "العربية" موسمها الجديد، يبرز المخزون الثقافي والحضاري لعرب الجزيرة الأوائل. وهذه المرة الأولى التي يقدم فيها التلفزيون برنامجاً عن تاريخ الأدب العربي، ليس من داخل المدرسة أو الكتب، بل درس على الطبيعة الجميلة.

الدكتور عيد اليحيى، باحث وأستاذ سعودي وعاشق للتراث، قاد فريقه، من قناة العربية، مسافة 24 ألف كيلومتر غطت أنحاء المملكة العربية السعودية لبضعة أشهر. استدل على أطلال الشعراء بوسائل الرصد الإلكترونية الحديثة، وبالمراجع العلمية.

سار الدكتور عيد وفريقه في أنحاء شبه الجزيرة على خطى كبار شعراء العرب، يتتبعون مرابع وما تبقى من آثار شعراء المعلقات بالصوت والصورة.

وثقوا من خلالها الأماكن والمواقع الشامخة على طول وعرض الجزيرة العربية التي ذكرها شعراء، مثل: امرؤ القيس، وزهير، وطرفة، وعنترة، ولبيد، وعمرو بن كلثوم، وكذلك عدد من شعراء العصر الإسلامي.

يقول الدكتور عيد، توقفنا في هذه الرحلة التي انطلقت من الرياض جنوباً عند على كل موقع ورد في المعلقات أو في العصر الإسلامي، ثم اتجهنا إلى جنوب وادي الدواسر ومملكة كندة (الفاو) إلى جبال القهر جنوب غرب تثليث وإلى وادي طلحام في يدمة التابعة لنجران، ثم اتجهت الرحلة شمال غرب إلى بيشة ومجامع الهضب ثم إلى جبال عسير، وغرباً منها ثم إلى الشمال الشرقي لتوثيق مواقع كثيرة وتشكيلات جيولوجية فريدة على مستوى العالم، ثم إلى الشمال مرة أخرى إلى تيماء ثم إلى الجنوب مروراً بحائل والقصيم والرياض مرة أخرى، ثم إكمال الرحلة إلى المنطقة الشرقية على ساحل الخليج العربي ثم إلى الرياض، حيث تنتهي الرحلة قطعنا خلالها مسافة 24 ألف كيلومتر.

أما لماذا؟ يشرح معد البرنامج ومقدمه الدكتور عيد الهدف بأن "على خطى العرب" هو عمل تلفزيوني يثقف العرب في أرضهم وشعرهم. وأنه يأتي في وقت تتجه جهود كثيرة، قريبة وبعيدة، لهدم وتقويض تراث الأمة العربية، وإحراق هويتها، وإثارة النعرات الطائفية والمذهبية لمنع قيام الدولة الوطنية المعتزة بدينها ولغتها، التي هي إناء حضارتها لتدخل أنفاق الحروب الأهلية، التي دخلتها فعلاً.

في هذه الأجواء المظلمة يقدم برنامجنا دفعة إحيائية تعزز روح الانتماء للدين والوطن والتراث الأدبي الاجتماعي. نقدمه عبر بوابة اللغة العربية الخالدة، والأدب العربي، فن العرب الوحيد، وهو الشعر العربي. وعلى قمته قصائد المعلقات التي مازالت تطرب لها الآذان، وتسمو بها النفوس، بسبب المخزون الإنساني والبلاغي والتصويري الذي تحتويه.

ويضيف، برنامجنا استغرق منا عدة أشهر، وثقناه بالصوت والصورة في رحلة طويلة ومرهقة، عبر أراضي المملكة العربية السعودية. وقام منهج الرحلة العلمي على المراجع البلدانية، من الهمداني وياقوت الحموي، إلى البلدانيين المحدثين، مثل: ابن بليهد وابن جنيدل والجاسر وعبدالله بن خميس والعبودي، وبعض الباحثين الآخرين مثل عبدالله الشايع ومحمد الشاوي وغيرهما، وذلك بالمقارنة بين أقوالهم وأخذ ما يترجح منها لدينا عبر البحث الميداني والأنثروبولوجي.

معد ومقدم البرنامج الدكتور عيد اليحيى له عدد من المؤلفات منها "كتاب الرحالة في الجزيرة العربية: المكتشفون البريطانيون في المملكة العربية السعودية"، وكتاب "أصوات الجزيرة العربية في عيون أعظم الرّحالة". وهو حاصل على الدكتوراة في العلوم السياسية من جامعة إكستر في إنجلترا.

البرنامج يبدأ بثه على شاشة "العربية" من هذا الشهر سبتمبر.

إعلانات