عاجل

البث المباشر

رأس طفلة يتجول وسط صيحات "الله أكبر" في موسكو

المربية تذبح البالغ عمرها 4 سنوات وتضرم النار بالشقة وتتمشى بالشارع والرأس بيدها

المصدر: لندن - كمال قبيسي

مربية أطفال أوزبكية، عمرها 38 واسمها غيولشيرا بوبوكيولوفا، ذبحت طفلة تعتني بها في موسكو لقاء أجر تدفعه لها عائلتها، ثم قطعت رأسها بساطور وحملته في كيس ونزلت من شقة أضرمت فيها النار، ومضت مرتدية البرقع إلى محطة مترو، أخرجت قربها الرأس من الكيس، وراحت تتجول به وهي تطلق صيحات "الله أكبر" غير المسموعة في فيديو تعرضه "العربية.نت" الآن، وتهدد بتفجير نفسها، طبقا لما ورد في بيان للشرطة، تضمن أن جثة الطفلة ناستايا، وعمرها 4 سنوات، تم العثور عليها في مكان آخر.

والمكان الآخر هو شقة عائلة الطفلة التي غادرها والداها مصطحبين معهما طفلهما البكر صباح السبت الماضي، وفيها انفردت بوبوكيولوفا بناستايا وذبحتها وفصلت رأسها عن جسدها، ثم أضرمت بالشقة نارا، امتدت ألسنتها إلى الجيران، وبدقائق وصلت سيارات إطفاء وكافحت الحريق من الخارج وفي الداخل، لينتهي كل شيء برعب حل في رجال المكافحة حين رأوا الجثة مضرجة بدم الصغيرة المذبوحة، وبلا رأس، وحين وصل الخبر إلى أبويها، انهارت الأم مغميا عليها، فنقلوها إلى مستشفى لا تزال فيه للآن.

سريعا ربطت الشرطة الحريق باتصالات انهالت عليها من شهود عيان، ذكروا أنهم يرون امرأة متبرقعة بما لا وجهها تماما، ويسمعونها تردد "الله أكبر" وهي تحمل رأسا بشريا صغيرا، ومبللا بالدم، فظنت الشرطة في البداية ما ظنه شهود العيان أيضا، وهو أن المشهد ليس إلا مزحة من امرأة تريد أن تتسلى، لكنهم تذكروا ما سمعوه من جيران الشقة التي احترقت، من أنهم رأوا المربية تغادرها أثناء الحريق، من دون أن تكون الطفلة التي يعرفونها برفقتها.

رأس الطفلة المقطوع في الشارع بيد ذابحتها

نحرتها بسيكن وقطعت رأسها بساطور

أسرعت إحدى الدوريات إلى المنطقة المتجولة فيها الذابحة بالرأس المذبوح، فوجدها عناصرها تتجول به هناك وتتوعد المارة وتهدد كل من يحاول الاقتراب منها، وتصرخ "معلنة كرهها للديمقراطية" وفق ما طالعته "العربية.نت" مترجماً عن مواقع روسية في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية، فتحايلوا عليها ما أمكن، وفي غفوة منها انقضوا عليها واعتقلوها مكبلة بالأصفاد، وأسرعوا وجاؤوا بخبراء للبحث قرب محطة المترو عن متفجرات قد تكون الذابحة دستها في مكان ما، فلم يعثروا على شيء.

من التحقيق الأولي مع بوبوكيولوفا التي نقلوها إلى مصح تجرى لها فيه فحوصات طبية ونفسانية حاليا، اتضح أنها نحرت وقطعت رأس الطفلة التي تعتني بها منذ 18 شهرا "انتقاما من خيانة زوجها المستمرة لها" على حد ما قرأت "العربية.نت" مترجما مما بثته وكالة "تاس" الروسية للأنباء، فيما ذكرت نظيرتها "إنترفاكس" أن الذابحة ربما تعاطت مخدرا قبل إقدامها على نحر الطفلة بسكين وقطع رأسها بساطور.

أما الفيديو المعروض للمربية، وهي تتجول قرب محطة المترو والرأس المقطوع بيدها، فهو دمج بين شريطين، نقلتهما "العربية.نت" من قناتين روسيتين في "يوتيوب" الموضوعين فيهما بتاريخ اليوم الاثنين، وقسمه الثاني هو لتكاتف عناصر الشرطة عليها، حيث أسرع أحدهم وأمسك بها، وتلاه من انقضوا عليها وأنهوا شرها.

إعلانات