الجزيرة الواقعة ببحيرة وسط جزيرة داخل بحيرة في جزيرة

نشر في: آخر تحديث:

لأن الخبر ليس للتسلية، فقد تطرقت إليه وسائل إعلام دولية بالعشرات، أمس واليوم، بينها واحد من أكثر المواقع العلمية جدية، وموجزه أنهم تأكدوا أخيرا أن أكبر جزيرة تقع في بحيرة وسط جزيرة واقعة بدورها في بحيرة داخل جزيرة، ليست في الفلبين كما كانوا يعتقدون، بل في متاهات الشمال الكندي، عند أطراف الدائرة القطبية.

للآن لا اسم لها يميزها، لأن أحداً لم تطأ قدماه أرضها على ما يبدو، فمساحتها صغيرة لا تزيد عن 16187 مترا مربعا، وبالكاد تظهر على الخريطة في منطقة ليس فيها إلا جليد من تحته وفوقه جليد معظم العام، إلا أن أحدهم رصدها وأجرى قياسات، وجد معها أنها الأكبر فعلا في العالم بين هذا النوع النادر من الجزر على قلتها، حيث الحديث هو عن بحيرتين و3 جزر متداخلة في موقع جغرافي واحد.

موقعها بحساب خطوط العرض وأنصاف دوائر الطول، هو 69.793° N, 108.241° W في كرة الأرض، لمن يرغب بمعرفة أين يكون بالتحديد، فهي بعيدة في كندا 120 كيلومترا عن الساحل الجنوبي لثامن أكبر جزيرة بالعالم، أي "فكتوريا" الأكبر بمساحتها التي تزيد عن 217 ألف كيلومتر مربع من مساحة سوريا ولبنان معا، وبمجرد موقعها لجهة خطوط العرض والطول في خانة البحث بموقع للتصفح، فانها تظهر في "غوغل إيرث" كنقطة بعيدة 200 كيلومتر تقريبا عن خليج Cambridge Bay في فكتوريا.

اكتشفها في 2012 وتأكدوا من حجمها هذا الأسبوع

وحين تقريب موقعها على الخريطة في جزيرة فكتوريا، ستظهر بحيرة تقع فيها جزيرة، فيها بحيرة وسطها الجزيرة التي اكتشفها ضارب أرقام قياسية في برنامج Jeopardy التلفزيوني الأميركي الشهير، وهو Ken Jenning الحاصد من البرنامج جوائز مالية قدرها 3 ملايين و196 ألف دولار، طبقا لما قرأت "العربية.نت" بسيرته المتضمنة أنه عالم كمبيوترات وساع لاكتشاف مجاهل قد لا يعيرها أحد اهتماما، لكنها تحتل مكانا بارزا بوسائل الإعلام متى تحققت، كالجزيرة التي أكد موقع LiveScience العلمي الأميركي، بأنها الأكبر فعلا بين كل الجزر الواقعة كل منها ببحيرة في جزيرة داخل بحيرة وسط جزيرة.

قبلها كانت جزيرة، بلا اسم أيضا، وتقع في بحيرة داخل جزيرة في بحيرة بجزيرة Luzon الأكبر بالفلبين، وفيها العاصمة مانيلا، هي التي يعتقد علماء الجغرافيا أنها الأكبر على الأرض بين هذا النوع من الجزر، إلى أن أكد ضارب الأرقام القياسية بالمسابقات التلفزيونية أن الكندية أكبر منها، مثبتا ما قاله في 2012 بدليل دامغ تم التأكد منه هذا الأسبوع، ونجده في "غوغل ايرث" بتكبير الصورة ومقارنتها مع منافستها الفلبينية، لأنه من الصعب الوصول إلى الجزيرة الكندية من دون طريق يؤدي إليها وسط إرهاب جليدي طوال العام تقريبا.