مقهى في سيبيريا يمجّد بوتين ويهين خصومه!

نشر في: آخر تحديث:

لا يبدو "مقهى الرئيس"، الذي فتح أبوابه في منطقة تسكنها الطبقة العاملة في مدينة كراسنويارسك في شرق سيبيريا، من الخارج مختلفاً عن غيره من أماكن تناول الطعام لكنك ما إن تخطو داخل المقهى حتى تجد نفسك في عالم فلاديمير بوتين.. حيث التمجيد للرئيس الروسي والإهانة لخصومه.

فجدران المقهى تغطيها عشرات من صور الرئيس الروسي في مختلف مراحل حياته سواء كانت بالأبيض والأسود أو ملونة التقطت باحتراف أو على يد هواة. وترافق الصور الزائرين من المدخل وحتى المائدة.

وبين هذه الصور توجد صورة لبوتين وهو تلميذ بالمدرسة وأخرى مع زوجته وهو يحمل ابنته حديثة الولادة وصورة وهو عميل بالمخابرات السوفيتية "كي. جي. بي" وصورة أثناء مباراة جودو وصورة خلال تفقده غواصة وغيرها الكثير من الصور.

وإن أردت التقاط صورة مع واحد من أكثر الرجال شعبية في روسيا توجد صورة بالحجم الطبيعي يمكنك احتضانها أو مصافحتها.

وقال ديميتري زدانوف، الشريك في ملكية المقهى: "عندما اجتمعنا مع الشركاء لافتتاح مقهى جديد بحثتا عن فكرة تجذب العملاء وتضمن لنا النجاح". وأضاف: "وعندها هبطت علينا الفكرة: إن روسيا ليس بها مقهى أو مطعم مكرس تماما لبوتين أكثر الساسة شعبية في روسيا.. وهكذا ظهرت الفكرة وبدأنا العمل على التصميم".

وفي مفاجأة أخرى في المقهى، يوجد رسم "غرافيتي" غير متقن للرئيس الأميركي باراك أوباما وحلفائه الألمان والبريطانيين. أما سجاد بالمرحاض فيحمل ألوان العلم الأميركي.

كما توجد صورة أرسيني ياتسينيوك، رئيس الوزراء الأوكراني المستقيل الموالي للغرب. والصور مغطاة بسباب بذيء باللغة الروسية.

أما زدانوف فقال: "أنا محايد بالنسبة للساسة الغربيين.. هذا مجرد عمل وليس أمرا شخصيا".