حملة "رمضان أمان" تقدم إفطارا للمارة بشوارع الإمارات

نشر في: آخر تحديث:

يشارك يومياً أكثر من 200 متطوع في توزيع وجبات #إفطار للمارة في شوارع دولة #الإمارات، تحت شعار حملة #رمضان_أمان والتي تهدف إلى التقليل من #الحوادث_المرورية في شهر #رمضان .

ويجوب المتطوعون الشوارع قبيل الإفطار بدقائق قليلة، حاملين وجبات إفطار، ينتظرون العابرين من أجل تزويد الصائمين بها.

هذه الظاهرة التي تتميز بها شوارع الإمارات خلال شهر رمضان لم تكن وليدة اليوم، بل لها تاريخ طويلا، حين اعتاد العرب قديماً على تنظيم #موائد_الرحمن في الشوارع وإعداد إفطار لعابري السبيل، حيث كانت تسمى "السماط".

ويعد هذا الأمر أحد الظواهر الأساسية التي يتميز بها الشارع الإماراتي في رمضان، فنادرا ما يخلو شارع من الشباب الذين ينتشرون قبيل الإفطار، من أجل توزيع #التمر و #العصائر على الصائمين العابرين في هذا التوقيت.

وتهدف المبادرة التي أطلقتها #جمعية_الإحسان_الخيرية إلى الحد من السرعة الزائدة على الشوارع المزدحمة والتقاطعات المرورية في الفترة التي تسبق #أذان_المغرب، من خلال توزيع هذه الوجبات.

ويرى باحثون أن من دوافع التطوع الرغبة في الشعور بالراحة النفسية، وينتج عنها في النهاية الالتزام الذي يدفع المتطوع إلى العمل.